فلاديمير بوتين يعتبر الخلاف مع بريطانيا مجرد أزمة صغيرة (الفرنسية)

أبدى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تفاؤلا بتجاوز الأزمة الدبلوماسية مع بريطانيا التي دخلت اليوم فصلا جديدا بإقدام موسكو على طرد أربعة دبلوماسيين بريطانيين ردا على خطوة مماثلة قامت بها لندن هذا الأسبوع.

ووصف بوتين التوتر الحاصل بين موسكو ولندن بأنه "أزمة صغيرة" سيتمكن الطرفان من تجاوزها، معربا عن اعتقاده بأن العلاقات بين البلدين ستتطور بشكل طبيعي.

وقد جاءت تصريحات بوتين اليوم بعد قرار بلاده طرد أربعة دبلوماسيين بريطانيين والتوقف عن منح تأشيرات دخول إلى الرسميين البريطانيين وتعليق التعاون الثنائي في مكافحة الإرهاب.

وجاء ذلك القرار بعد ثلاثة أيام على إقدام لندن على طرد أربعة دبلوماسيين روس على خلفية رفض موسكو تسليم العميل السابق ورجل الأعمال أندري لوغوفوي للقضاء البريطاني الذي يتهمه بتسميم العميل الروسي السابق ألكسندر ليتفينينكو بمادة مشعة في لندن يوم 23 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وقد شمل القرار البريطاني أيضا إجراءات تشمل وقف الطريقة التي يحصل بها مسؤولو روسيا على تأشيرات دخول إلى الأراضي البريطانية.

وقد أبلغت وزارة الخارجية الروسية رسميا السفير البريطاني المعتمد لدى موسكو بإعلان أربعة من موظفي السفارة البريطانية في موسكو أشخاصا غير مرغوب فيهم وأُمهلوا عشرة أيام لمغادرة البلاد.



السفارة البريطانية في موسكو محاطة بعناصر الأمن وسط توتر بين البلدين (الفرنسية)
تداعيات الأزمة
وفي التداعيات الدولية للأزمة الروسية البريطانية حثت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس موسكو على احترام طلب بريطانيا تسليمها المشتبه فيه في مقتل ليتفينينكو.

وتقول روسيا إن قوانينها لا تسمح لها بتسليم مواطنين روس ليحاكموا في الخارج لكنها تقترح أن يمثل لوغوفوي أمام القضاء الروسي لمحاكمته بشأن تورطه المحتمل في مقتل ليتفينينكو.

وتعليقا على خطوة اليوم قالت بريطانيا إن القرار الروسي لا مبرر له مطلقا. وقال وزير الخارجية البريطاني ديفد ميليباند "نشعر بخيبة أمل لعدم إظهار الحكومة الروسية أي علامة تعاون جديدة في قضية تسليم أندريه لوغوفوي للاشتباه فيه في قتل ألكسندر ليتفينينكو".

وأضاف رئيس الدبلوماسية البريطانية إن بلاده تشعر بالارتياح لإعراب المجتمع الدولي عن دعمه لها في خلافها مع روسيا.

وقال مراسل الجزيرة في روسيا إن التوتر الدبلوماسي الذي يشوب العلاقات بين روسيا وبريطانيا مرشح لمزيد من التصعيد، وأشار إلى أن قرار موسكو تعليق التعاون مع لندن في مجال مكافحة الإرهاب يحمل رسالة إلى الغرب مفادها أن الأولويات بالنسبة لروسيا قد تغيرت.

وفي تداع آخر للأزمة حذر رئيس اتحاد رجال الأعمال الروس من أن الأزمة الدبلوماسية بين روسيا وبريطانيا قد تؤدي إلى انسحاب شركات عامة روسية كبرى من بورصة لندن إلى بورصات دولية أخرى.

المصدر : الجزيرة + وكالات