اقتحام المنازل جزء من خطط الجنود الأميركيين بالعراق (رويترز-أرشيف)

وجه القضاء العسكري بالولايات المتحدة إلى اثنين من جنوده في العراق اتهاما بقتل عراقي قرب مدينة كركوك شمال البلاد، في حادثة ترجع إلى أواخر يونيو/حزيران الماضي.

وقال الجيش في بيان إن تهمة القتل وجهت إلى العريف تيري كورالس من سان أنطونيو بولاية تكساس والجندي كريستوفر شور من ويندر بولاية جورجيا واللذين ألحقا بالكتيبة الثالثة من الفرقة الخامسة والعشرين للمشاة.

وأضاف البيان أنه تم أيضا تنحية قائد الكتيبة العميد مايكل برودر من مهامه رغم أنه ليس متهما في القضية، لكنه أعفي بسبب عدم الثقة في قدرته على تولي القيادة بطريقة فعالة.

إدانة بقضية أخرى
وتعد هذه أحدث اتهامات توجه إلى عسكريين أميركيين بالعراق بعد أن أدانت محكمة عسكرية أميركية أمس الأربعاء أحد جنود مشاة البحرية (المارينز) بتهمة الخطف في قضية مقتل مواطن عراقي في أبريل/نيسان من العام الماضي.

وأدين الجندي ترينت توماس الذي خدم بالعراق ثلاث مرات بالخطف والتآمر للقتل والسرقة واقتحام منزل، والإدلاء بأقوال رسمية كاذبة.

ورغم حكم الإدانة فإن المحكمة برأت توماس (25 عاما) من تهمة القتل العمد والحنث باليمين والسرقة في مقتل العراقي هاشم إبراهيم عواد (52 عاما) بعد خطفه من منزله بالحميدية.

مجزرة حديثة من أبرز الحوادث التي اتهم فيها جنود أميركيون بالقتل (الفرنسية -أرشيف)
ويواجه توماس –الذي احتج خلال محاكمته بأنه نفذ أوامر رئيس الفرقة- عقوبة أقصاها السجن المؤبد، ويعد خامس جندي يقر بذنبه من بين ثمانية أحيلوا للمحاكمة العسكرية على خلفية قتل عواد.

خطة للخطف
وخلال محاكمة توماس أدلى عدد من جنود مشاة البحرية بإفاداتهم بأن قائد الفرقة العريف لورنس هاتشينس وضع خطة لخطف وقتل شخص يدعى صالح جواد، يشتبه في أنه ينتمي لجماعات مسلحة أنحى الجيش باللائمة عليها في بعض من الهجمات ضد أفراد مشاة البحرية الأميركية.

وأضاف الجنود أنهم عندما لم يجدوا جواد في منزله خطفوا رجلا يعتقد أنه عواد من منزل قريب.

وكان الادعاء العسكري ذكر في لائحة الاتهام أن الجنود أخرجوا عواد من منزله عنوة ووضعوه في حفرة على جانب إحدى الطرق وقتلوه، ثم حاولوا إخفاء معالم الجريمة.

وأضاف الادعاء أن المتهمين وضعوا بندقية من طراز (إي كي 47) قرب جثة عواد ليبدو وكأنه من عناصر الجماعات المسلحة الذين يزرعون القنابل على جوانب الطرق.

وفي قضية أخرى تنظر هذا الأسبوع محكمة عسكرية أخرى بكامب بندلتون في أدلة ضد واحد من سبعة جنود بمشاة البحرية اتهم فيما يتصل بمقتل 24 مدنيا في بلدة حديثة في نوفمبر/تشرين الثاني 2005.

المصدر : وكالات