مشرف يعلن حربا على "المتطرفين" وسط تصاعد الهجمات
آخر تحديث: 2007/7/19 الساعة 02:14 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/4 هـ
اغلاق
خبر عاجل :وزارة الدفاع الروسية: إس-300 ستمكن من إغلاق المجال الجوي السوري أمام الهجمات الإسرائيلية
آخر تحديث: 2007/7/19 الساعة 02:14 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/4 هـ

مشرف يعلن حربا على "المتطرفين" وسط تصاعد الهجمات

 قوات الأمن الباكستانية في حالة تأهب في أنحاء البلاد (الفرنسية)

أعلن الرئيس الباكستاني أن بلاده تخوض مواجهة مفتوحة مع من أسماها "قوى التطرف". يأتي هذا وسط تصاعد الهجمات الدامية ضد الجيش في إقليم وزيرستان القبلي المحاذي للحدود الأفغانية.
 
وقال الجنرال برويز مشرف خلال لقائه رؤساء تحرير الصحف الباكستانية "إنها معركة بين المتطرفين والمعتدلين". وأضاف "لدينا تصور واضح للجهات التي تقف خلف كل هذا، علينا مهاجمة الذين ينظمون" هذه الهجمات.
 
وقرر الرئيس الباكستاني -الذي يتولى أيضا مهمات قائد الجيش- إرسال زهاء ثلاثين ألفا من الشرطة والقوات شبه العسكرية قبل نهاية العام الحالي إلى المنطقة القبلية لتعزيز القوات المنتشرة فيها وقوامها ما بين ثمانين وتسعين ألفا.
 
ورغم شن هجمات يومية دامية على الجيش منذ اقتحام المسجد الأحمر
والمدرسة الدينية الملحقة به في إسلام آباد، استبعد مشرف فرض حالة الطوارئ في البلاد لمواجهة العنف المتصاعد. وأكد أيضا إجراء الانتخابات التشريعية في وقتها المقرر نهاية العام الجاري أو مطلع العام القادم.
 
وكان ريتشارد باوتشر مساعد وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون جنوب آسيا وآسيا الوسطى حث الرئيس الباكستاني على شن حملة عسكرية ضد من وصفهم بمتشددين إسلاميين لجؤوا إلى منطقة القبائل القريبة من الحدود مع أفغانستان.
 
في سياق متصل اعتبرت المتحدثة باسم الخارجية الباكستانية أن نتائج تقرير الاستخبارات الأميركية عن إعادة تنظيم القاعدة في المناطق القبيلة شمالي باكستان بناء قدراته على مهاجمة الولايات المتحدة، لا أساس لها من الصحة.
 
وطالبت المتحدثة تسنيم إسلام في بيان لها بأدلة ملموسة من الجانب الأميركي، وكررت في نفس الوقت رفض إسلام آباد تدخل قوات أجنبية على أراضيها.
 
هجمات دامية
جندي باكستاني يفتش أحد رجال القبائل في مدينة ميرانشاه (رويترز)
تأتي هذه التطورات في وقت تواصلت فيه الهجمات التي تستهدف الجيش في وزيرستان. وقال المتحدث باسم الجيش الباكستاني الجنرال وحيد أرشد إن المعارك بين قواته ومسلحين قبليين أوقعت 17 قتيلا من الجيش وعددا مماثلا من المسلحين.
 
وفي أعنف المواجهات قتل 17 جنديا باكستانيا و12 مسلحا خلال اشتباكات بين مسلحين وكتيبة للجيش في منطقة لاوارا مندي شمال وزيرستان.
 
وأكد المتحدث العسكري أن قافلة عسكرية تعرضت أولا لعبوة ناسفة فجرت عن بعد، قبل أن يفتح مسلحون النار على الجنود موقعين إصابات مباشرة بين قتيل وجريح في صفوف القافلة.
 
ووقع الهجوم في منطقة تبعد نحو أربعين كلم إلى الغرب من مدينة ميرانشاه كبرى مدن إقليم شمال وزيرستان. وِأشار المتحدث إلى مقتل خمسة مسلحين آخرين في اشتباكات متفرقة بعد ست ساعات في المنطقة نفسها.
 
وسبق هذا هجوم أصيب فيه سبعة أشخاص بينهم ثلاثة جنود بانفجار عبوة ناسفة قرب قافلة للجيش الباكستاني في المنطقة نفسها. كما فجر مسلحون منزلا لوزير باكستاني سابق في ميرانشاه دون وقوع إصابات.
 
وجاءت هذه الهجمات بعد يوم من هجوم انتحاري على موقع أمني في نفس المنطقة أسفر عن مقتل أربعة باكستانيين بينهم ثلاثة جنود، بالتزامن مع محاولات الحكومة الباكستانية إحياء الاتفاق الموقع مع زعماء القبائل في سبتمبر/أيلول الماضي.
 
في هذه الأثناء ارتفعت حصيلة الهجوم الانتحاري الذي استهدف أمس تجمعا لمناصري كبير قضاة المحكمة العليا المعزول افتخار تشودري في إسلام آباد إلى 16 شخصا بعد وفاة أحد الجرحى اليوم.
المصدر : الجزيرة + وكالات