المشروع التركي الإيراني لنقل الغاز يمتد بطول 3500 كلم وصولا إلى النمسا (رويترز-أرشيف)
طالب دبلوماسي إيراني واشنطن بعدم التدخل في مشروع أنابيب نقل الغاز الإيراني التركي من إيران وتركمانستان إلى الأسواق الأوروبية، معتبراً أن هذا المشروع يصب في مصلحة دول المنطقة.

وقال سفير طهران لدى أنقرة أحمد نوري في تصريح لوسائل الإعلام اليوم إن المشروع لا يخدم مصلحة إيران وتركيا فقط بل والدول الأوروبية.

وفي معرض رده على موقف واشنطن المعلن من المشروع، وصف نوري السياسات الأميركية في المنطقة بأنها هدامة وسلبية.

وشدد السفير في تعليقه على أن "شعوب المنطقة هي التي تصنع مستقبلها بنفسها" داعيا الولايات المتحدة إلى تغيير سياستها إذا كانت منزعجة من المشروع التركي الإيراني.

كذلك دفع وزير الخارجية التركي في تصريحات صحفية نشرت اليوم عن الاتفاق التركي الإيراني حول مشروع نقل الغاز الطبيعي، بقوله إن المشروع يخدم أمن الطاقة الأوروبي لاسيما في إطار سعي الدول الأوروبية لتنويع مصادر الطاقة لديها بدلا من الاعتماد على روسيا فقط.

يُذكر أن المتحدث الرسمي باسم الخارجية الأميركية شوم ماكورماك قد انتقد المشروع في المؤتمر الصحفي الأسبوعي الاثنين، معتبرا أنه ليس بالوقت المناسب للاستثمار في قطاع النفط والغاز الإيراني.

وكما هو معروف أعلنت طهران وأنقرة الأسبوع الماضي توصلهما لاتفاق مبدئي لبناء أنابيب بطول 3500 كلم لنقل 40 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي إلى أوروبا.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن مصدر مسؤول بوزارة الطاقة التركية رفض الإفصاح عن اسمه، قوله إن الدولتين اقتربتا من التوصل لاتفاق نهائي حول المشروع الذي يرجح توقيعه نهاية الشهر المقبل.

ويمتد مشروع ناباكو للغاز الطبيعي من تركيا إلى النمسا مرورا ببلغاريا ورومانيا وهنغاريا، ويتوقع البدء بالأعمال الإنشائية الخاصة بالمشروع عام 2009 على أن يبدأ ضخ الغاز الطبيعي بحلول العام 2012.

المصدر : أسوشيتد برس