بيونغ يانغ أكدت أن إغلاق مفاعل يونغبيون يأتي في سياق تعهداتها الدولية (الفرنسية)

أكد مبعوث كوريا الشمالية لدى الأمم المتحدة أن بلاده مستعدة للتخلي بالكامل عن برنامجها النووي، في الوقت الذي تتخلى فيه الولايات المتحدة عن العقوبات التي تفرضها عليها.

وأكد كيم ميونغ أن بيونغ يانغ أغلقت أمس مفاعل يونغبيون النووي، وذلك بمجرد استلامها أول شحنة من الوقود الثقيل من كوريا الجنوبية، مشيرا إلى أن مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية سيكون بوسعهم التأكد من ذلك في وقت لاحق اليوم.

وأشار إلى أن الخطوات اللاحقة التي ستتخذها كوريا الشمالية للتخلي عن طموحاتها النووية ستتضمن الإعلان عن طبيعة برنامجها النووي، والبدء بتفكيك هذا البرنامج، غير أنه أشار إلى أن ذلك مشترط بقيام واشنطن بإلغاء سلسلة العقوبات التي تفرضها على بيونغ يانغ، ومن ضمنها العقوبات الاقتصادية، وشطب اسم كوريا الشمالية من القائمة الأميركية للدول التي تتهمها بدعم الإرهاب.

من جانبه اعتبر المتحدث باسم وزارة الخارجية الكورية الشمالية أن إغلاق مفاعل يونغبيون النووي يثبت التزام كوريا الشمالية بتنفيذ التعهدات التي قطعتها على نفسها بموجب الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين الدول الست المعنية بأزمة بيونغ يانغ النووية.

وكانت أول شحنة نفط وصلت من كوريا الجنوبية السبت الماضي محملة بـ6200 طن من الوقود، وتزامن ذلك مع وصول 10 من مفتشي الوكالة الدولية.

واعتبر المسؤول الكوري أن كميات الوقود التي وصلت لبلاده ليست مساعدة، وإنما هي تعويض لها عن تخليها عن برنامجها النووي.

بدورها رحبت الولايات المتحدة على لسان المتحدث الرسمي باسم الخارجية الأميركية شون ماكورماك بإغلاق مفاعل يونغبيون، مشيرا إلى أن واشنطن تتطلع لقيام وفد الوكالة الدولية للطاقة الذرية الذي وصل كوريا الشمالية بالتحقق من صحة المعلومات الواردة من هناك.

يذكر أن بيونغ يانغ طردت موظفي الوكالة الدولية للطاقة عام 2002 بمجرد اندلاع الأزمة النووية.

المصدر : وكالات