حسيني أكد أن النشاطات النووية الإيرانية متواصلة في إطارها المحدد (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت إيران أنها ستمضي قدما في برنامجها النووي، وأعربت عن أملها بألا يفرض مجلس الأمن الدولي عقوبات جديدة عليها بسبب ذلك.

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية محمد علي حسيني في مؤتمره الصحفي الأسبوعي إن النشاطات النووية في إيران متواصلة في إطار محدد وواضح، نافيا تقارير سابقة تحدثت عن إبطاء برنامج تخصيب اليورانيوم.

وأضاف حسيني أن طهران ستحاول تجنب عقوبات أممية جديدة من خلال إدارة مفاوضات بشأن هذا الملف بعيدا عن مجلس الأمن، في إشارة إلى الاتفاق مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية على قيام مفتشين من الوكالة بزيارة مفاعل آراك النووي قيد الإنشاء.

وكانت الوكالة أعلنت الجمعة أن إيران وافقت أيضا على الرد على جميع الأسئلة المتعلقة بتجاربها النووية السابقة.

وقوبل هذا الاتفاق بترحيب حذر من جانب الولايات المتحدة، بينما وصفته أوساط دبلوماسية غربية بأنه تطور إيجابي يتعين أن يحدد الخطوات المقبلة.

يشار إلى أن مجلس الأمن يبحث حاليا قرارا ثالثا بفرض عقوبات على إيران بعد أن فرض مجموعتين من العقوبات منذ ديسمبر/ كانون الأول الماضي لعدم وقفها التخصيب، وهي عملية يمكن أن تصنع وقودا لمحطات الطاقة أو مواد للرؤوس الحربية.

وتؤكد طهران أن برنامجها مدني بحت وأنها لا تخطط لإنتاج سلاح نووي خلافا لما تتهم به من قبل الدول الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة.

المصدر : أسوشيتد برس