قصر لا سيل سان كلو
آخر تحديث: 2007/7/14 الساعة 21:50 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/7/14 الساعة 21:50 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/29 هـ

قصر لا سيل سان كلو

كوشنر مستقبلا الفرقاء اللبنانيين أمام بوابة قصر لاسيل سان كلو (الفرنسية)

قصر لا سيل سان كلو الذي بدأ فيه السبت لقاء تحاوري بين الأطراف اللبنانيين في محاولة لإخراج البلاد من أزمتها الخانقة ملك لوزارة الخارجية الفرنسية منذ العام 1951، وسبق أن استقبل لقاءات دبلوماسية عدة.

والقصر القائم على تلة بإحدى ضواحي باريس الغربية الراقية بدأ بناؤه في العام 697 وأضيفت إليه أجنحة على مر العقود والقرون.

في العام 1748 اشترته الماركيزة دو بومبادور وأطلقت عليه اسم "القصر الصغير"وحدثته وكانت تستقبل فيه ملك فرنسا لويس الخامس عشر.

ووهب مالكه الأخير أوغست دوترو القصر بعد وفاته في السابع من فبراير/ شباط 1951 لوزارة الخارجية الفرنسية، واضعا شروطا صارمة جدا للمحافظة على القصر وحديقته بالكامل.

ويتمتع القصر بحدائق غناء تزينها الكثير من الأشجار الوارفة. وقد استضاف القصر عدة مؤتمرات ولقاءات دبلوماسية.

ففي نوفمبر/ تشرين الثاني 1955 احتضن قصر لا سيل سان كلو لقاء بين العاهل المغربي الملك محمد الخامس ووزير الخارجية الفرنسي في حينه أنطوان بينيه بشأن اتفاقات استقلال المغرب.

وبين أغسطس/آب ونوفمبر/ تشرين الثاني1964 استقبل القصر مؤتمر الفصائل القومية والحيادية والشيوعية في لاوس فضلا عن مؤتمر للأطراف الفيتناميين في مارس/ آذار 1973.

وفي أكتوبر/ تشرين الأول 1983 اجتمع فيه وزراء خارجية الدول المشاركة في القوة المتعددة الجنسيات في لبنان. ويستقبل وزير الخارجية الفرنسي في القصر أحيانا نظراءه من الدول الأخرى.

المصدر : الفرنسية