اتهمت الحكومة الإرتيرية دبلوماسيا بريطانيا بالتآمر، بعد يومين من توقيف موظفين إريتريين في المركز الثقافي البريطاني في أسمرة.

وقالت وزارة الخارجية الإريترية في بيان إن الدبلوماسي الذي يعمل في السفارة البريطانية بإثيوبيا ضبط أثناء قيامه بـ"أنشطة تآمرية".

وأوضحت أن "الدبلوماسي المزعوم" ضبط أثناء محاولته "إقامة تجهيزات اتصالات بالأقمار الاصطناعية في مكتبة المركز الثقافي البريطاني" أثناء زيارته أسمرة.

وحول مصير الدبلوماسي البريطاني قالت وزارة الإعلام الإريترية إنه تم ترحيل الدبلوماسي بعد إجراء تحقيق معه.

ولم يتسن الحصول على تعقيب وزارة الخارجية البريطانية على الاتهام، فيما ذكر المجلس البريطاني في أسمرة أن السلطات اعتقلت اثنين من موظفيه المحليين وأطلقت أحدهما، دون المزيد من التفاصيل.

ويرى محللون أن العلاقات بين أسمرة وعدة دول غربية غالبا ما تكون متوترة بسبب دعمها لا سيما الولايات المتحدة لإثيوبيا المجاورة التي خاضت حربا معها بسبب نزاعات حدودية بين العامين 1998 و2000 أسفرت عن مقتل أكثر من 70 ألف شخص.

المصدر : وكالات