روسيا تقاطع مداولات مشروع قرار كوسوفو الجديد
آخر تحديث: 2007/7/13 الساعة 18:59 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/7/13 الساعة 18:59 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/27 هـ

روسيا تقاطع مداولات مشروع قرار كوسوفو الجديد

لافروف طالب باستبدال أهتيساري لأنه وجه انتقادات لموقف روسيا من كوسوفو (رويترز)

رفضت روسيا اليوم المشاركة في المداولات الخاصة بمشروع القرار الدولي الجديد حول إقليم كوسوفو ما لم يتم إجراء تغيير جذري عليه.

ونقلت وكالة إنترفاكس عن ديمتر تيتوف نائب وزير الخارجية قوله "بدون إجراء تغييرات في المواضيع التي تهمنا بشدة والتي سبق أن أوضحنا موقفنا منها لشركائنا لا نرى ضرورة للمشاركة في إجراء تعديلات تجميلية" على مشروع القرار.

ويتجنب مشروع القرار الأوروبي الأميركي الجديد بشأن كوسوفو الإشارة إلى الاستقلال، واكتفى بالدعوة إلى استئناف المفاوضات لأربعة أشهر بين ألبان كوسوفو وحكومة صربيا في مسعى للحصول على الدعم الروسي.

ويتفادى المقترح الجديد أيضا الإشارة إلى خطة الوسيط الأممي مارتي أهتيساري والتي تطالب بمنح الاستقلال لكوسوفو تحت مراقبة دولية. والهدف من ذلك كله تجنب معارضة موسكو التي هددت باستخدام حق النقض (الفيتو) لإحباط مشاريع سابقة تضع الإقليم ذي الغالبية الألبانية على طريق الاستقلال عن صربيا.

لافروف
وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قد انتقد أمس مشروع القرار المطروح من قبل فرنسا والولايات المتحدة. وقال "خلف التصريحات الدبلوماسية الطنانة هناك قرار ببدء سريان مفعول خطة أهتيساري بعد المحادثات".

في السياق وجه لافرورف اليوم انتقادات لتصريحات أدلى بها أهتيساري أمس، معتبرا أن ملف كوسوفو يجب تسليمه إلى "وسيط دولي محايد".

سولانا بحث موضوع كوسوفو مع ساركوزي قائلا إن موسكو ستشارك في مداولات مجلس الأمن بشأن الإقليم (الفرنسية)
وكان المبعوث الفنلندي اعتبر في مقابلة مع صحيفة محلية أن روسيا بمعارضتها منح كوسوفو الاستقلال "لا تعزز موقعها على الساحة الدولية بل إنها على العكس تضعفه".

وقال الوزير الروسي "لم أسمع هذا التصريح ولكن إذا ما كان صحيحا فإني اعتبره في غير مكانه".

وأضاف "إذا كان أحد الأطراف المشاركة في هذه المفاوضات لا يمكنه الموافقة على هذه الاقتراحات (التي تقدم بها أهتيساري) فمن الواجب إحالة مهمة المساعدة في هذه المفاوضات إلى وسيط دولي محايد" في إشارة إلى إمكانية استبدال أهتيساري.

وكان الوسيط الأممي قد تقدم في أبريل/نيسان الماضي باقتراح لمنح الإقليم الذي تديره الأمم المتحدة منذ عام 1999 الاستفلال عن صربيا.

وحظي المقترح بدعم الغالبية الألبانية في الإقليم فيما رفضته حكومة صربيا والأقلية الصربية بكوسوفو، من جانبها حذرت موسكو من أنها ستستخدم حق النقض لإحباطه.

في هذه الأثناء أعلن الممثل الأعلى للسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي خافيير سولانا أنه ناقش الخميس مع الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي "كل الملفات الكبرى" ومنها ملفا كوسوفو وإيران.

وقال سولانا إنه يأمل في حصول تقدم في ملف كوسوفو، مؤكدا أنه يتابع المناقشات بشأنه. وقال إن اتصالات بين أعضاء مجلس الأمن ستجري حول ملف الإقليم تشمل روسيا "وآمل أن نحرز تقدما".

كوشنر وصل الى كوسوفو والتقى رئيس
وزرائها أغيم تشيكو (الفرنسية)
كوشنر في بريشتينا
وإلى برشتينا عاصمة الإقليم وصل وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنر، في مسعى لحث قادة ألبان الإقليم على المشاركة بالمفاوضات المقترحة في مشروع القرار الدولي الجديد.

ودعا الوزير الفرنسي في تصريحات له في برشتينا القادة الألبان للإقليم إلى التعاون مع المجتمع الدولي للتوصل إلى تحديد مستقبل كوسوفو.

وسيتفقد كوشنر خلال الزيارة الوحدة الفرنسية العاملة ضمن قوة حلف الناتو التي تتولى حفظ الأمن في الإقليم بالتعاون مع الأمم المتحدة.

وكان وزير الخارجية قد التقى أمس في بلغراد نظيره الصربي فوك يريميتش حيث دعا حكومة بلغراد إلى تسوية وضع كوسوفو من خلال المفاوضات الجديدة المقترحة في مشروع القرار المعروض على مجلس الأمن.

المصدر : وكالات