وفد الوكالة الذرية أثناء المباحثات مع المسؤولين الإيرانيين (الفرنسية)

أجرى وفد من الوكالة الدولية للطاقة الذرية محادثات في طهران مع المسؤولين الإيرانيين تناولت عدة نقاط عالقة بشأن البرنامج النووي لإيران التي ترفض التخلي عن أنشطة تخصيب اليورانيوم.

وقد التقى وفد الوكالة الذرية الذي يقوده أولي هاينونن نائب المدير العام للوكالة، مع مسؤولين إيرانيين على رأسهم جواد فهيدي نائب الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن القومي.

وقال هاينونن في وقت سابق إن زيارته لطهران ستركز على بحث خطة عمل اقترحتها إيران وعبرت فيها عن استعدادها للإجابة على أسئلة عالقة مثل آثار يورانيوم عالي التخصيب عثر عليها في بعض العتاد.

وكان مراسل الجزيرة في طهران قد أفاد في وقت سابق -نقلا عن مصادر رسمية إيرانية- أن برنامج وفد الوكالة سيقتصر على إجراء مشاورات، لكنه لن يزور منشآت نووية إيرانية.

تغطية خاصة
تشبت بالتخصيب
وتزامنا مع زيارة الوفد جدد الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد رفض بلاده التخلي عن تخصيب اليورانيوم.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية عن أحمدي نجاد قوله "وتيرة نصب أجهزة الطرد المركزي يمكن أن تتراجع أو ترتفع، لكن يجب ألا يتوقع أحد أن نتخلى عن حقنا أو نوقف العمل في التخصيب".

وأمام ذلك الموقف الإيراني بدأت الولايات المتحدة وحلفاؤها يفكرون في عرض قرار جديد على مجلس الأمن الدولي لفرض مزيد من العقوبات على طهران.

وكان مجلس الأمن قد تبنى قرارين يفرضان عقوبات اقتصادية وتجارية على طهران لحملها على تعليق نشاطاتها النووية، لكنها لم تمتثل لذلك.

وتقول إيران إنها شغلت نحو 2000 جهاز طرد منذ فبراير/ شباط الماضي، ويتوقع مدير الوكالة الذرية محمد البرادعي أن تتمكن إيران قريبا من تشغيل 3000 جهاز طرد.

المصدر : الجزيرة + وكالات