البرنامج النووي الإيراني يثير مخاوف الغرب (الفرنسية-أرشيف)

بدأ وفد رسمي من الوكالة الدولية للطاقة الذرية برئاسة نائب مديرها العام أولي هاينونن زيارة لطهران في مسعى لتسوية المسائل العالقة في البرنامج النووي الإيراني.
 
وقال مندوب إيران لدى الوكالة الدولية علي أصغر سلطانية إن وفد الوكالة سيلتقي صباح الأربعاء بالمسؤول عن ملف إيران النووي علي لاريجاني.
 
وأكد مراسل الجزيرة في طهران نقلا عن مصادر رسمية إيرانية أن برنامج الوفد سيقتصر على إجراء مشاورات، لكنه لن يزور منشآت نووية إيرانية.
 
وستركز هذه الزيارة في الأساس على الجوانب السياسية -على ما يبدو- خصوصا بعد التهديدات الأميركية والغربية بفرض مزيد من العقوبات على طهران.
 
وأعلن هاينونن في وقت سابق أن زيارته طهران ستركز على بحث خطة عمل اقترحتها إيران وأظهرت فيها استعدادها للإجابة على أسئلة عالقة مثل آثار يورانيوم عالي التخصيب عثر عليها على بعض العتاد.
 
وتؤكد إيران الطابع السلمي لبرنامجها النووي, لكن دولا غربية وفي مقدمتها الولايات المتحدة تعتبر ذلك تغطية لتطوير سلاح نووي.
 
"
"
وكان مجلس الأمن الدولي تبنى قرارين يفرضان عقوبات اقتصادية وتجارية على طهران لحملها على تعليق نشاطاتها النووية، لكنها لم تمتثل لذلك، الأمر الذي جعل الولايات المتحدة وحلفاءها يفكرون في عرض قرار ثالث على المجلس.
 
وشغلت إيران نحو ألفي جهاز طرد منذ فبراير/شباط الماضي، ويتوقع مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي أن تتمكن إيران قريبا من تشغيل ثلاثة آلاف.
 
تهديد إسرائيلي 
وفي تطورات موازية هاجمت إسرائيل أمس على لسان وزير الشؤون الإستراتيجية أفيغدور ليبرمان موقف أوروبا من البرنامج النووي الإيراني واصفة إياه بالمهادن.
 
ونقل مراسلون عسكريون عن مسؤولين إسرائيليين قولهم إن من الممكن أن يكون العديد من الأهداف في إيران عرضة لهجوم إسرائيلي. وقالت الإذاعة العامة إن وحدة خاصة يرأسها ضابط رفيع أنشئت لتنسيق معلومات وكالات الاستخبارات لتحديد الأهداف المحتملة.

المصدر : الجزيرة + وكالات