إيران قالت إنها بدأت تنتج قطعا خاصة بوحدات الطرد المركزي (الفرنسية-أرشيف)

قالت إسرائيل إن إيران قد تمتلك التقنية النووية بحلول العام 2009, لكنها لن تكون قادرة على إنتاج أسلحة نووية عملياتية قبل ثلاث أو أربع سنوات.
 
وتؤكد إيران سلمية برنامجها, لكن دولا غربية على رأسها الولايات المتحدة تقول إنه ستار لتطوير سلاح نووي.
 
وهاجم وزير الشؤون الإستراتيجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان موقف أوروبا من إيران ووصفه بالمهادن.
 
وقال ليبرمان إنه يشعر عندما يستمع إلى المنطق الأوروبي وإلى منطق رئيس الوزراء الإيطالي رومانو برودي –الذي أنهى زيارة إلى إسرائيل- في التعامل مع إيران، بأن الأوروبيين "يريدون أن يجعلوا إسرائيل تؤمن بأن عليها أن تقبل برنامجا نوويا في إيران".
 
وصرح برودي أثناء الزيارة إن "إيران لا يمكنها ولا يجب أن تكون لها قدرة عسكرية نووية", في حين قال رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود أولمرت إن إسرائيل "لن تقبل أبدا أن تمتلك يوما ما السلاح النووي دولة هددت بتدميرها".

ونقل مراسلون عسكريون عن مسؤولين إسرائيليين قولهم إن من الممكن أن يكون العديد من الأهداف في إيران عرضة لهجوم إسرائيلي. وقالت الإذاعة العامة إن وحدة خاصة يرأسها ضابط رفيع أنشئت لتنسيق معلومات وكالات الاستخبارات لتحديد الأهداف المحتملة.
 
من جهة أخرى يبدأ أولي هاينونن نائب مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية زيارة إلى طهران لبحث خطة عمل اقترحتها إيران التي قالت إنها مستعدة للإجابة على أسئلة عالقة مثل آثار يورانيوم عالي التخصيب عثر عليها على بعض العتاد.
 
وقال مدير الوكالة محمد البرادعي إنه يأمل أن يعود هاينونن بإشارة جادة على الأقل من إيران تساعد في التقدم إلى الأمام. 

المصدر : وكالات