الظواهري اعتبر تفجير المركبة الإسبانية ردا على "الاحتلال الصليبي" للمنطقة (رويترز-إرشيف)

وصف الرجل الثاني في تنظيم القاعدة أيمن الظواهري في تسجيل صوتي على شبكة الإنترنت الثلاثاء، الهجوم الذي استهدف قوات اليونيفيل الشهر الماضي في لبنان "بالعملية المباركة"، معتبرا أنه جاء "ردا على احتلال القوات الصليبية" لجنوب لبنان.

وقال الظواهري في رسالته الصوتية في إشارة إلى الهجوم على قوات اليونيفيل في جنوب لبنان يوم 24 يونيو/ حزيران الماضيى "وقد جاءت هذه العملية المباركة التي استهدفت القوات الدولية في جنوب لبنان صفعة لهؤلاء العملاء".

واعتبر أنها جاءت أيضا "ردا على احتلال هذه القوات الصليبية الغازية لجزء عزيز من ديار الإسلام، وردا على فرض نزع السلاح فيه للحيلولة دون تواصل المجاهدين في لبنان مع إخوانهم في فلسطين حماية للكيان الصهيوني المحتل لبيت المقدس".

ولم تتبن أي جهة حتى الآن مسؤوليتها عن عملية التفجير بسيارة مفخخة التي أدت إلى مقتل ستة عناصر من الكتيبة الإسبانية العاملة في قوات اليونيفيل التابعة للأمم المتحدة.

ولم يعلن الظواهري مسؤولية القاعدة عن الهجوم إلا إنه أشاد به بوضوح وقال "أحسب أن هذه عملية مباركة تعبر عن رفض المسلمين والمجاهدين في لبنان للأوضاع التي اتفقت القوى الدولية والإقليمية على فرضها على أهل الجهاد والإسلام في لبنان".

الظواهري قال إن عملية الجنوب تعبير عن رفض الأوضاع المفروضة "على الجهاد والإسلام" في لبنان (الجزيرة-ر{شيف)
وأضاف "أنا أناشد المسلمين في لبنان ألا يقبلوا بتلك الأوضاع بأية حال وأن يسعوا لتحطيم حلقة الحصار المفروضة عليهم".

وكانت صحيفة "الباييس" الإسبانية قد نشرت الاثنين الماضي معلومات مفادها أن الاستخبارات الإسبانية تشتبه في كون ثلاث منظمات "جهادية مرتبطة بالقاعدة" -وهي فتح الإسلام وجند الشام وعصبة الأنصار- وراء االهجوم، وهي "لا تعتقد" بوجود علاقة لحزب الله اللبناني بهذه العملية.

تهديد لبريطانيا
وفي التسجيل ذاته لوح الظواهري بالرد على قرار ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية منح الكاتب سلمان رشدي لقب فارس.

وقال الظواهري في التسجيل الذي وضع على موقع غالبا ما تستخدمه مجموعات إسلامية "أقول لإليزابيث و(رئيس الوزراء السابق توني) بلير إن الرسالة قد وصلت.. نحن نجهز لها ردا محكما بعون الله".

وكانت ملكة بريطانيا قد منحت كاتب رواية "آيات شيطانية" المسيئة للإسلام سلمان رشدي لقب فارس يوم 16 يونيو/ حزيران الماضي، علما بأن الأخير عاش تسع سنوات مختبئا بعدما أصدر زعيم الثورة الإيرانية آية الله الخميني فتوى بإهدار دمه بسبب الرواية.

وتساءل الظواهري في التسجيل الذي حمل عنوان "بريطانيا الخبيثة وعبيدها الهنود" لماذا لم تمنح ملكة بريطانيا اللقب للمؤرخ ديفد إيرفينغ؟ وأضاف أنها لا تستطيع تكريمه لأنها لا تستطيع التمرد على سادتها اليهود.

"
تساءل الظواهري في التسجيل الذي حمل عنوان "بريطانيا الخبيثة وعبيدها الهنود" عن عدم منح ملكة بريطانيا اللقب للمؤرخ ديفد إيرفينغ الذي أصر على إنكار المحرقة اليهودية
"
ومعلوم أن إيرفينغ البريطاني الجنسية أمضى 13 شهرا في سجن نمساوي لإصراره على إنكار المحرقة النازية لليهود خلال الحرب العالمية الثانية.

غوردون براون
وحث الظواهري في التسجيل رئيس وزراء بريطانيا الجديد غوردون براون على تعديل السياسة الخارجية التي انتهجها سلفه توني بلير.

وقال مخاطبا براون إن سياسات بلير جلبت الكوارث في أفغانستان والعراق بل وفي وسط لندن. وتابع قائلا إنه إذا لم يتعظ براون فالقاعدة مستعدة لتكرار"الدرس" إلى أن تتأكد من أن رئيس وزراء بريطانيا فهمه.

ويأتي تهديد الظواهري بعد أسبوعين من وقوع هجومين فاشلين في لندن وغلاسكو شنهما من يشتبه في أنهم متأثرون بفكر القاعدة.

مسلمو باكستان
وحث الرجل الثاني في القاعدة أيضا مسلمي باكستان على العمل ضد الرئيس الباكستاني برويز مشرف، دون أن يشير صراحة إلى أحداث المسجد الأحمر.

وقال "أقول للمسلمين في باكستان إن تحدي نظام مشرف لا يكمن في التظاهرات أو صناديق الاقتراع بل في دعم الجهاد في أفغانستان".

وأضاف أن "إمارة أفغانستان الإسلامية هي أمل التغيير الحقيقي في المنطقة وهي ستنتصر بإذن الله على الغزاة الصليبيين في جنوب آسيا".

المصدر : وكالات