القوات البريطانية تعرضت في هلمند سابقا لهجمات من طالبان (رويترز-أرشيف)
 
تعرضت قافلة للقوات البريطانية في ولاية هلمند جنوبي أفغانستان لهجوم انتحاري بسيارة مفخخة، وذلك في المنطقة نفسها التي شهدت غارات شنها حلف شمال الأطلسي (الناتو) وأوقعت عشرات المدنيين قتلى.
 
ونقل مراسل الجزيرة في كابل عن مصادر رسمية أفغانية وأخرى من القوات البريطانية أن الهجوم الذي وقع في مديرية غيرشيك أسفر عن إصابة ثلاثة مدنيين.
 
وقال حاكم المنطقة دور علي شاه إن النيران اندلعت في إحدى عربات القافلة لكن أيا من الجنود البريطانيين لم يصب بأذى.
 
وقد تبنت طالبان على الفور الهجوم ونقل المراسل عن المتحدث باسم الحركة قاري يوسف أحمدي أن منفذ الهجوم يدعى نعمة الله (25 عاما) وأن الانفجار أسفر عن تدمير آليتين بريطانيتين وقتل وجرح من بداخلهما. وأشار إلى أن العملية تأتي ردا على غارات الناتو التي "استهدفت" المدنيين في المنطقة.
 
تحت الأنقاض
وأوضح مراسل الجزيرة أن السكان في قرية حيدر آباد بمديرية غيرشيك استأنفوا صباح اليوم البحث تحت الأنقاض عن جثث الضحايا ومحاولة إخراج الأمتعة.
 
وأِشار إلى وجود نزوح عن القرى في المنطقة التي استهدفها القصف الجوي خوفا من تجدد القتال بين مقاتلي طالبان وبين الجيش الأفغاني والقوات الأجنبية .
 
وقد أقر حلف الناتو في أفغانستان بسقوط مدنيين أفغان في غارات شنها أمس على ولاية هلمند الجنوبية لكنه اعتبر التقديرات الأفغانية مبالغا فيها.
 
وقال الناطق باسم القوة الدولية للمساعدة الأمنية (إيساف) الرائد جون توماس إنه لا يملك معلومات "تثبت أرقاما بهذه الضخامة", مضيفا أن "مقاتلي العدو هم من يتعمدون إطلاق النار عندما يكون المدنيون إلى جانبهم".
 
كما قال ناطق باسم التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة إن القوات الأفغانية وقوات التحالف "أطلقت النار على مواقع تعرفت عليها بدقة", ودمرتها كاملة, لكنه أكد "العثور على بقايا أشخاص يبدون مدنيين بين مقاتلي التمرد".
 
وتحدث مسؤول عسكري غربي لم يشأ كشف هويته عن ثمانية قتلى, وهي حصيلة بعيدة تماما عن تلك التي قدمها مسؤولون أفغان قدروا القتلى بالعشرات لكنهم لم يتفقوا على رقم واحد.
 
 جريحة جراء غارة الناتو على هلمند (رويترز)
ضحايا مدنيون

وتحدث حاكم مديرية غيرشيك عن 65 قتيلا مدنيا بينهم نساء وأطفال و35 من طالبان, لكن مسؤولا محليا آخر في ولاية هلمند هو محمد داود تحدث عما بين 30 و37 قتيلا.
 
وقال قائد شرطة هلمند محمد حسين إن المعركة بدأت عندما حاول مقاتلون من طالبان نصب كمين لقوة أميركية أفغانية مساء الجمعة ثم فروا إلى قرية حيدر آباد للاختباء. وأعلنت الشرطة الأفغانية الأسبوع الماضي مقتل 25 مدنيا في غارات بالمنطقة نفسها.
 
واتهم الرئيس الأفغاني القوات الأجنبية بالاستهتار بحياة الأفغان, لكنه اتهم أيضا طالبان باستعمال المدنيين دروعا بشرية.
 
من جهة أخرى لقي جندي بريطاني مصرعه أمس في معركة مع طالبان في منطقة سانغين في هلمند, ليرتفع إلى 62 عدد قتلى الجيش البريطاني منذ نوفمبر/تشرين الأول 2001.
 
كما أصيب مراسل الجزيرة ولي الله شاهين وسائقه بجروح طفيفة في إطلاق نار على سيارتهما بمنطقة شاهجوي بولاية زابل بينما كانا في طريقهما إلى قندهار جنوبا.

المصدر : الجزيرة + وكالات