الحسيني أكد ضرورة دراسة كل الاقتراحات(الفرنسية-أرشيف)

أعلن المتحدث باسم الخارجية الإيرانية محمد علي الحسيني أن بلاده تدرس اقتراحا بأن توقف توسيع برنامجها لتخصيب اليورانيوم مقابل تخلي القوى الكبرى عن مساعي تشديد العقوبات عليها. وأطلق على الاقتراح اسم "الوقت المستقطع".

وذكر مصدر دبلوماسي مطلع في فيينا أن الدول دائمة العضوية بمجلس الأمن وألمانيا تناقش طرح الفكرة على طهران لإنهاء الجدل بشأن برنامجها النووي.

وأوضح الحسيني في مؤتمر صحفي بطهران أن الاقتراح ليس جديدا وتمت مناقشته من قبل، قائلا إن بلاده على استعداد لدراسة جميع الخطط والمقترحات التي تضمن حقوقها في عملية التفاوض.

وأفاد أن مسؤول الملف النووي علي لاريجاني ومنسق السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي ناقشا الاقتراح خلال محادثاتهما الأخيرة، مضيفا أن كل الأفكار بها نقاط قوة وضعف ويجب دراستها بصورة أكبر من الناحية الفنية.

وكان المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية اقترح من جهته تسوية تتضمن تخلي إيران نهائيا عن برنامج تخصيب اليورانيوم مقابل رفع كل العقوبات عنها. وتختلف تسوية د. محمد البرادعي عن اقتراح الوقت المستقطع" في أنها تطالب بوقف كامل لأنشطة التخصييب.

وقد رفضت طهران مباشرة تسوية البرادعي معتبرة أن العقوبات التي فرضها مجلس الأمن غير قانونية.

وأوردت الصحف الإيرانية أن رئيس لجنة الشؤون الخارجية والأمن بالبرلمان علاء الدين بروغوردي صرح بأن فكرة الوقت المستقطع ليست حلا ملائما أيضا.

يُذكر أن الدول الكبرى تناقش مشرع قرار بريطاني بإصدار قرار ثالث يشدد العقوبات على طهران بسبب رفضها وقف تخصيب اليورانيوم.

واتفقت طهران مع البرادعي على وضع خطة عمل خلال شهرين تحدد كيفية الإجابة عن تساؤلات الوكالة بشأن البرنامج النووي الإيراني، وتزور فرق من الوكالة إيران يوم 11 يوليو/تموز الجاري لبحث سبل حل القضايا القائمة.

المصدر : وكالات