متظاهرون يحملون صورة لرئيس الوزراء التايلندي السابق شيناواترا (الفرنسية)

تظاهر الآلاف اليوم السبت في العاصمة التايلندية بانكوك للمطالبة بإلغاء النظام العسكري وعودة رئيس الوزراء السابق تاكسين شيناواترا الذي أطيح به في انقلاب سبتمبر/أيلول الماضي.

وبحسب منظمي هذه المظاهرة، فقد تجمع أكثر من 40 ألف شخص في ساحة سنام لوانغ في بانكوك فيما انتشر أكثر من 1300 شرطي تحسبا لاندلاع أعمال عنف.

منظمو المظاهرة أكدوا نيتهم على مواصلة هذه التجمعات الاحتجاجية يوميا حتى 24 يونيو/حزيران وهو موعد تنظيم مظاهرة كبرى أخرى في إطار الضغط الشعبي على الانقلابيين لإعادة الحياة الديمقراطية.

من جهته أعرب رئيس الوزراء السابق شيناواترا الموجود حاليا في طوكيو عن أمله في العودة إلى بلاده على الرغم من قرار المحكمة الدستورية الأسبوع الماضي بحل حزبه ومنع جميع قادته من ممارسة أي نشاط سياسي لخمس سنوات.

وكان حزب شيناواترا، الذي تولى السلطة من 2001 إلى سبتمبر/أيلول الماضي، قد اتهم بدفع رشى إلى أحزاب صغيرة للمشاركة في الانتخابات التشريعية المبكرة في الثاني من أبريل/نيسان 2006 لإضفاء مصداقية عليها وبأنه استخدم اللجنة الانتخابية لمصلحته الخاصة.

هذا الاتهام أدى إلى إلغاء نتائج الانتخابات، التي قاطعتها المعارضة، بعد شهر من تنظيمها.

المصدر : الفرنسية