فرنسا تستعد للجولة الأولى من الانتخابات التشريعية
آخر تحديث: 2007/6/8 الساعة 19:28 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/6/8 الساعة 19:28 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/23 هـ

فرنسا تستعد للجولة الأولى من الانتخابات التشريعية

أكثر من سبعة آلاف مرشح من 80 حزبا يتنافسون في الجولة الأولى (رويترز-أرشيف)


تنتهي اليوم الجمعة الحملة الانتخابية للمرشحين المشاركين في الجولة الأولى من الانتخابات التشريعية الفرنسية التي تجرى بعد غد الأحد وسط توقعات بفوز كاسح لمرشحي الجناح اليميني الذي يتزعمه الرئيس الفرنسي الجديد نيكولا ساركوزي.

ويشارك في هذه الجولة 7639 مرشحا من 80 حزبا يتنافسون على 577 مقعدا في مجلس النواب أو ما يعرف باسم الجمعية الوطنية. وطبقا للدستور يحق لمن يحصل على 12.5% من أصوات الناخبين المسجلين الانتقال إلى الجولة الثانية.

وكشف آخر استطلاع للرأي نشرته صحيفة لوفيغارو الفرنسية اليوم الجمعة تقدم الحزب الحاكم (الاتحاد من أجل حركة شعبية) بزعامة الرئيس ساركوزي بنسبة 41% من الأصوات على منافسه الحزب الاشتراكي المعارض.

ويحتل حزب الاتحاد من أجل حركة شعبية حالياً 359 مقعدا مقابل 149 للحزب الاشتراكي.

بيد أن المراقبين رجحوا أن تترجم هذه الأرقام باحتمال حصول نواب الحزب الحاكم على ما بين 390 و430 مقعدا مقابل ما بين 115 و155 مقعدا لصالح الاشتراكيين.

أما بالنسبة للأحزاب الصغرى فمن المتوقع أن يخسر الحزب الشيوعي عددا من المقاعد الـ21 التي يحتلها نوابه في البرلمان الحالي، مقابل فوز الجبهة الوطنية (يمين) بزعامة فرانسوا بايرو بثلاثة مقاعد فقط.

رئيس الوزراء فرانسوا فيللون -أحد حلفاء الرئيس ساركوزي- دعا مؤيدي الحزب الحاكم إلى المشاركة بقوة في الجولة الأولى من الانتخابات وذلك من أجل إعطاء إشارة تأييد واضحة لبرامج الرئيس ساركوزي الإصلاحية، على حد تعبيره.

يذكر أن ساركوزي وعد بعقد جلسة خاصة للجمعية الوطنية في يوليو/تموز المقبل لتقديم المسودة الأولى من الإصلاحات التي تتضمن تشديد الأحكام القانونية وفرض القيود على الهجرة مع منح مزيد من الاستقلالية للجامعات.

وكان رئيس الوزراء فيللون قد كشف يوم الخميس الماضي عن قانون جديد في مجالي الضريبة والتمويل يهدف، حسب قوله إلى "إحداث صدمة تسعى لخلق الثقة وتحقيق النمو".

ويتضمن هذا القانون عددا من البنود منها إعفاء ساعات العمل الإضافية من الضريبة، وضم مدفوعات القروض السكنية إلى جدول الحسومات الضريبية، وإلغاء ضريبة الإرث عن الأغنياء، وتحديد السقف الضريبي الأعلى على الأفراد بنسبة 50%.

المصدر : الفرنسية