الملا داد الله قتل في اشتباك بولاية هلمند يوم 11 مايو/أيار الماضي (الفرنسية-أرشيف)

بادلت حركة طالبان جثة قائدها العسكري السابق الملا داد الله بأربعة رهائن كانت تحتجزهم، في الوقت الذي أعلنت فيه قوات التحالف بأفغانستان مقتل عدد من جنودها ومسلحين من طالبان.

وأفرجت طالبان في جنوب أفغانستان عن الرهائن الأربعة الباقين من فريق طبي أفغاني بعدما أعادت السلطات الأفغانية جثة داد الله الذي قتل في اشتباكات مع قوات الناتو بولاية هلمند جنوب البلاد يوم 11 مايو/أيار الماضي.

وقال المتحدث باسم الحركة شهاب الدين أتال إنها أفرجت عن الممرضات الثلاث وسائقهن بعدما تسلمت الجثة من الحكومة، مضيفا أن الرهائن سيعودون قريبا إلى منازلهم.

وكانت السلطات الأفغانية دفنت جثة داد الله بولاية قندهار وسط تكتم تام بعد عرضها على الصحافيين، لكن الرئيس الأفغاني حامد كرزاي طلب يوم 16 مايو/أيار الماضي تسليم الجثة إلى عائلة داد الله "احتراما لها".

مساعدات أميركية
وفي واشنطن أقر مجلس النواب الأميركي الأربعاء قانونا يقضي بمنح مساعدة قدرها 4.6 مليارات دولار لأفغانستان في الفترة ما بين عامي 2008 و2010.

حاجي منصور خلف شقيقه داد الله في القيادة العسكرية لطالبان (الجزيرة-أرشيف)
ويطالب القانون –الذي ينتظر موافقة مجلس الشيوخ- بتعيين منسق أميركي لشؤون مكافحة المخدرات، ويتضمن تهديدات بتعليق المساعدة الأميركية للحكومات المحلية والإقليمية إذا كان البعض من مسؤوليها ضالعين في تهريب مخدرات أو في "أعمال إرهابية".

وقالت عضوة لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب إيلينا روس ليهتينين "إن المخدرات هي التي تتيح لأعدائنا في أفغانستان شراء أسلحة يقتلون بها جنودنا ويفسدون الحكومة الأفغانية".

واشترط المجلس أيضا أن تقدم الإدارة الأميركية تقارير عن "تدفق أسلحة إيرانية إلى أفغانستان" بعد أن أبدى أعضاء المجلس قلقهم من أن إيران ربما تتحالف مع مقاتلي طالبان لزعزعة الاستقرار بأفغانستان.

واحتج بيان للبيت الأبيض على فرض شروط على المعونات قائلا إنها ستضع "حاجزا مرتفعا بشكل غير واقعي" أمام المساعدات.

قتلى ومعتقلون
وعلى الصعيد الميداني أعلنت وزارة الدفاع البريطانية أن أحد جنودها العاملين مع قوات حلف شمال الأطلسي (الناتو) قتل الأربعاء في اشتباكات جنوب أفغانستان.

وقال بيان للوزارة إن الجندي قتل أثناء "مشاركته في دورية هجومية لضرب قوى طالبان بوادي غيريشك الأعلى".

وتنتشر معظم القوات البريطانية البالغة 5200 جندي بولاية هلمند، وقتل منها لحد الآن 58 جنديا منذ أواخر عام 2001.

وكانت قوات الناتو أعلنت أن ثلاثة من جنودها قتلوا في تجدد الاشتباكات بأفغانستان الأربعاء، إلا أنها لم تكشف عن هوياتهم.

ومن جهتها أعلنت طالبان في بيان على موقع على الإنترنت أن مسلحيها قتلوا سبعة جنود أميركيين وأربعة أفغان في هجوم على قافلة لهم بمنطقة كارانجال بولاية كونار شرق البلاد مساء الثلاثاء.

أبو يحيى الليبي توعد قوات التحالف في أفغانستان بصيف ساخن (الفرنسية-أرشيف)
وذكر الجيش الأميركي بدوره أن القوات الأفغانية وقوات التحالف قتلت اثنين من عناصر طالبان واعتقلت 19 آخرين أمس الثلاثاء وصباح الأربعاء بجنوب البلاد.

وأضاف الجيش في بيان له أن القوات الأفغانية اعتقلت في وقت لاحق تسعة من مقاتلي طالبان واستولت على كمية كبيرة من الأسلحة والذخيرة.

القاعدة تهدد
ومن جانب آخر صرح حاكم ولاية باكتيكا الجنوبية الشرقية أن رئيس شرطة المنطقة قتل في انفجار قنبلة أثناء تفكيكها بالقرب من مقر شرطة الولاية.

وأعلن ذبيح الله مجاهد الناطق باسم طالبان مسؤولية مقاتلي الحركة عن زرع القنبلة.

وذكر بيان لوزارة الدفاع الأفغانية الأربعاء أن قوات من الناتو والقوات الأفغانية المشتركة قتلت ثلاثة متمردين واعتقلت عشرة آخرين في عملية شنتها بولاية أورزغان الجنوبية.

وعلى صعيد آخر هدد زعيم في تنظيم القاعدة القوات التي تقودها الولايات المتحدة وحلفاؤها الأفغان بصيف حافل بالهجمات القاتلة ثأرا لمقتل الزعيم العسكري السابق لطالبان  الملا داد الله.

وقال أبو يحيى الليبي في شريط فيديو بث على موقع إلكتروني إن "جنود إمارة أفغانستان الإسلامية أعدوا عدتهم من الاستشهاديين وغيرهم لأخذ الثأر من قطعان الخيانة والردة".

المصدر : الجزيرة + وكالات