شرطة سريلانكا شددت إجراءات الأمن في كولومبو مع بدء عمليات الإجلاء
(رويترز-أرشيف)
بدأت الشرطة العسكرية في سريلانكا إجلاء المئات من أفراد أقلية التاميل من مدينة كولومبو اليوم الخميس, في خطوة وصفتها منظمات حقوقية بأنها قد تكون مقدمة لتطهير عرقي.

وداهمت الشرطة مناطق تسكنها غالبية من التاميل في العاصمة أثناء الليل وأجبرت نزلاء فنادق رخيصة على صعود حافلات يرافقها مسلحون، حسب السكان.

وخلال الأسبوع الماضي أعلنت الشرطة أنها ستوفر وسائل النقل للتاميل ليعودوا إلى ديارهم في المناطق الشرقية والشمالية من البلاد، لكنها ستستثني من هذا الإجراء الذين يثبتون أنهم موظفون في كولومبو.

وبررت الحكومة السريلانكية هذه الإجراءات بأنها ترجع لأسباب أمنية، وقالت إنها تأتي في إطار الجهود لوقف جبهة نمور تحرير التاميل (إيلام) من اختراق المدينة البالغ عدد سكانها 800 ألف نسمة.

وقالت وزيارة الدفاع السريلانكية إن العملية ليست موجهة ضد التاميل الذين يشكلون ربع سكان العاصمة تقريبا.

في المقابل وصف الزعيم السياسي للتاميل دهارمالينغام سيثادثان العملية بأنها "مثال سيئ جدا". كما قالت المنظمة المدنية لمراقبة حقوق الإنسان في سريلانكا إنها تدين موقف الحكومة بقوة وتعتبر ما يجري تطهيرا عرقيا.

في هذه الأثناء تواصلت المواجهات بين القوات الحكومية وعناصر التاميل، حيث قالت المصادر العسكرية إن ستة متمردين قتلوا في اشتباكات وقعت اليوم بمدين باتيكالوا شرقي البلاد.

جاءت المواجهات المتجددة بينما يزور سريلانكا مبعوث السلام الياباني ياسوشي أكاشي الذي يسعى لتفعيل جهود الوساطة.

المصدر : وكالات