الجمهوريون يسقطون مشروع قانون بشأن الاستنساخ
آخر تحديث: 2007/6/7 الساعة 16:22 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/6/7 الساعة 16:22 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/22 هـ

الجمهوريون يسقطون مشروع قانون بشأن الاستنساخ

احتدام صراع الجمهوريين والديمقراطيين على الاستنساخ وأبحاث الخلايا الجذعية
(الجزيرة نت)
تمكن الجمهوريون في مجلس النواب الأميركي من إسقاط مشروع قانون تقدم به الديمقراطيون أمس، يسمح باستخدام الأجنة البشرية، في أبحاث الخلايا الجذعية.
 
وصوت ضد مشروع القرار 213 نائباً مقابل204 نواب.
 
وفي حين وافق 14 فقط من أصل 196 جمهورياً على مشروع القانون، انضم 31 ديمقراطياً إلى 182 نائباً جمهورياً لمعارضته. فيما كان تمريره يحتاج أكثرية الثلثين.
 
ورأى النائب الجمهوري جوزيف بيتس أن مشروع القانون كان سيمكن على أرض الواقع من استنساخ الأجنة بقصد التجارب ثم قتلها.
 
بينما قالت النائبة الديمقراطية ديانا ديجيت إن مشروع القانون هدف فقط إلى منع إعادة استنساخ الحياة البشرية، ولذا من غير المنطقي التصويت ضده.
 
وأضافت ديجيت أن الخلاف هو بين من يعتقد أن استنساخ الأجنة البشرية يجب أن يعتبر جريمة فدرالية في الولايات المتحدة، ومن يريدون إثارة الجدل في هذا الموضوع لظنهم أن مشروع القانون ليس كافياً لمنع أي أشكال أخرى من البحوث تعتبر شرعية حالياً.
 
ونص مشروع القانون على تجريم استخدام تكنولوجيا الاستنساخ لبدء الحمل بطفل مستنسخ، وتنص العقوبات فيه على السجن عشر سنوات وغرامة عشرة ملايين دولار للمخالفين.
 
وكان البيت الأبيض أعاد تأكيد معارضة الرئيس الأميركي للاستنساخ البشري، وتهديده باستخدام حقه بنقض مشروع القانون الذي اعتبره يتسبب بإهدار الحياة عبر سماحه بإنتاج أجنة بشرية فقط بقصد أبحاث الخلايا الجذعية.
 
واتهم كل من الحزبين -الديمقراطي والجمهوري- الآخر باستخدام التشريعات القانونية لإحراز مكاسب سياسية قبل التصويت الخميس المقبل بشأن استمرار التمويل الحكومي لأبحاث الخلايا الجذعية.
 
ولطالما أخذت قضية أبحاث الخلايا الجذعية أبعاداً أخلاقية وسياسية خصوصا مع سيطرة الديمقراطيين على مجلس النواب الأميركي.
المصدر : وكالات