تشيني يمتدح ليبي رغم الحكم عليه بقضية التسريب
آخر تحديث: 2007/6/7 الساعة 00:10 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/6/7 الساعة 00:10 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/22 هـ

تشيني يمتدح ليبي رغم الحكم عليه بقضية التسريب

لويس ليبي هل يكون كبش فداء لسياسات جورج بوش في العراق؟ (الفرنسية-أرشيف)

امتدح ديك تشيني نائب الرئيس الأميركي المدير السابق لمكتبه لويس ليبي (سكوتر) وقال إنه يشعر بالأسف بعد أن قضت محكمة أميركية بسجن ليبي لمدة سنتين ونصف السنة في قضية تسريب اسم عملية في الاستخبارات الأميركية (CIA).

وقال تشيني في بيان إن ليبي (56 عاما) "كرس الجزء الأكبر من حياته للخدمة العامة في وزارتي الخارجية والدفاع والبيت الأبيض وخدم الأمة بلا كلل وبتميز كبير".

وأضاف تشيني "إنه يشعر وزوجة ليبي بحزن عميق لما سماه "المأساة".

وأفاد مراسل الجزيرة في واشنطن بأن أصدقاء ليبي سيسعون للحصول على قرار عفو من الرئيس الأميركي جورج بوش الذي تجنب الخوض في القضية حتى الآن.

وأكدت لجنة الدفاع أنها تسعى للحصول على تعليق تطبيق الحكم بالسجن حتى انتهاء عملية الاستئناف ولإعطاء المزيد من الوقت للرئيس الأميركي للنظر في المطالب التي وجهت له بإصدار عفو عن المتهم ليبي.

وحكم على ليبي بالسجن سنتين ونصف السنة وبغرامة تبلغ 250 ألف دولار، بتهمة الإدلاء بشهادة كاذبة وعرقلة عمل القضاء لأنه قدم رواية غير صحيحة لأحاديث مع ثلاثة صحفيين أجراها في يوليو/تموز 2003 كشف فيها عن هوية عميلة المخابرات فاليري بليم.

وجاء كشف اسم العميلة انتقاما من زوجها السفير السابق جوزيف ويلسون الذي اتهم إدارة بوش بتضخيم ما وصفته بتهديد أسلحة الدمار الشامل العراقية.

وكان الرئيس الأميركي زعم في يناير/كانون الثاني 2003 أن الرئيس العراقي الراحل صدام حسين حاول شراء كميات كبيرة من اليورانيوم من النيجر، وهو ما فنده السفير.

المصدر : الجزيرة + وكالات