سلطات سويسرا ترفض الترخيص لإقامة مركز إسلامي
آخر تحديث: 2007/6/5 الساعة 04:27 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/6/5 الساعة 04:27 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/20 هـ

سلطات سويسرا ترفض الترخيص لإقامة مركز إسلامي

د. فرهاد أفشار رئيس اتحاد الجمعيات الإسلامية في برن (الجزيرة نت)
تامر أبو العينين-برن

 

أعرب اتحاد الجمعيات الإسلامية في العاصمة السويسرية برن عن بالغ أسفه لرفض السلطات الترخيص لبناء مركز إسلامي ثقافي اقتصادي، يضم مسجدا ومتحفا وقاعة للمؤتمرات وفندقا، كان من المفترض إقامته في ضاحية فانكدورف المتاخمة للعاصمة.

 

وقال رئيس الاتحاد الدكتور فرهاد أفشار في تصريح للجزيرة نت "المؤسف في الأمر أن السلطات رفضت المشروع برمته دون أن تناقش تفاصيله مع الاتحاد، بينما كان من المفترض أن تكون السلطات أكثر موضوعية وتنظر في الفوائد التي يقدمها هذا المشروع".

 

ويرى أفشار أن مثل هذا المشروع من شأنه أن يكون فرصة كبيرة للعاصمة السويسرية لأن تتحول إلى محور تعاون اقتصادي وثقافي مع المسلمين المقيمين، وبين ضيوف البلاد من الدول الإسلامية، فضلا عن أنه يمثل واجهة حضارية ثقافية للعاصمة السويسرية، التي تخلو من مسجد يليق بمكانتها.

 

قرار إداري وليس سياسيا

من ناحيتها أكدت باربارا هايو مديرة الشؤون المالية في حكومة العاصمة برن للجزيرة نت أن هذا القرار ليس سياسيا وليست له علاقة بالشأن الديني، بل إن مجلس المدينة رأى أن هذه الضاحية ليست مناسبة لبناء مثل هذا المركز الإسلامي. إذ تعتزم إدارة التخطيط والبناء في المدينة استخدام المساحات المتاحة في مشاريع تتعلق بالصحة والتعليم ومبان إدارية.

 

وكان اتحاد الجمعيات الإسلامية (أمة) قد أعد مطلع هذا العام دراسة جدوى ورسما هندسيا للمشروع على مساحة 23 ألف متر مربع، وتصل تكلفته إلى نحو 50 مليون دولار. إلا أن أحزاب اليمين المتشدد شنت حملة معادية للمشروع.

 

وتؤكد حكومة برن للجزيرة نت أنها لا تعارض المشروعات المتعددة الثقافات في المدينة بدليل دعمها لمشروع "بيت الأديان" الذي يجمع أتباع الديانات المختلفة تحت سقف واحد، في حين ترى الجالية المسلمة أن لها الحق في بناء مركز مستقل لها، إذ يوجد في العاصمة برن 5 قاعات للصلاة، بين أقبية للبنايات وساحات مصانع سابقة أو شقق سكنية ضيقة المساحة.

 

رفض متوقع

وفي استطلاع لرأي بعض أبناء الجالية المسلمة في برن حول هذا القرار، أجمعت تعليقاتهم على أن هذا الرفض كان متوقعا لأنها ليست المرة الأولى التي تعارض فيها السلطات منح ترخيص لبناء مركز إسلامي يليق بمكانة العاصمة برن، وطالبت بعض الأصوات إدارة المدينة بتحديد المناطق والضواحي التي يمكن فيها بناء مثل تلك المشروعات الخاصة بالجالية المسلمة.

 

إلا أن مديرة المالية في المدينة باربارا هايو قالت للجزيرة نت إنه ليس من سلطات مجلس المدينة البحث عن المناطق التي يمكن إقامة مثل تلك المباني فوقها، بل على الجالية أن تبحث عن المكان الذي تراه مناسبا وأن تتقدم بطلب الحصول على ترخيص البناء بشكل رسمي وسيتم التعامل معه وفق المعايير القانونية حسب ما إن كان الهدف من المبنى يتناسب مع الحي أو المنطقة أم لا.

 

أبناء الجالية في برن رأوا في هذا الرد رفضاً مسبقا يعترض كل من يحاول بناء مسجد أو مركز إسلامي، في حين أن القانون الفدرالي لا يمنع تشييد المباني ذات الطابع الديني بدليل سماح السلطات السويسري ببناء معبد بوذي وآخر للسيخ على الطراز المعماري الهندي والصيني دون اعتراض من أي جهة.

المصدر : الجزيرة