العريف الأميركي كوكيش يتقدم مظاهرة منددة بالحرب على العراق (الفرنسية-أرشيف)

أوصت لجنة تأديب عسكرية أميركية بتسريح جندي من مشاة البحرية الأميركية (المارينز) لمشاركته في مظاهرة احتجاجية ضد الحرب التي شنتها بلاده على العراق والتنديد علنا بتلك الحرب.

وأوصت لجنة التأديب التي اجتمعت في مركز لقيادة المارينز بمدينة كنساس سيتي بتسريح العريف آدم كوكيش (25 عاما) تسريحا عاما وهي درجة أدنى من "التسريح المشرف" مع الإشارة إلى سلوكه السلبي.

ووجهت لكوكيش التهمة بإساءة السلوك لارتدائه الزي الذي يرتديه الجنود الأميركيون في الصحراء خلال احتجاج نظم بواشنطن في الذكرى الرابعة للغزو الأميركي للعراق في مارس/آذار عام 2003.

وقال كوكيش إنه سيستأنف الحكم الصادر عن اللجنة التأديبية التي لم تستجب لطلب تسريحه "تسريحا مشرفا".

وكوكيش هو أحد ثلاثة جنود أميركيين قاتلوا في حرب العراق ينتمون لجماعة تطلق على نفسها اسم "مقاتلون سابقون في العراق مناهضون للحرب" هددت الحكومة الأميركية بمعاقبتهم على دورهم في المظاهرات المناهضة لحرب العراق.

ويقول كوكيش إنه يتصرف كمدني منذ خروجه من الخدمة العاملة في نوفمبر/تشرين الثاني عام 2006 وأدان تحرك سلاح مشاة البحرية الأميركية ضده ووصفه بأنه تقييد لحرية التعبير، وأنه تحرك سياسي "فاسد" من جانب الجيش الأميركي.

لكن الحكومة تعتبر أن كوكيش لا يزال من قوة الاحتياط الفردية المتأهبة، وهو ما يعني إمكانية استدعائه للخدمة وعلى هذا الأساس يخضع لبعض اللوائح العسكرية المفروضة على السلوك.

ونظم محتجون قدموا من شتى أنحاء البلاد مظاهرة أمام مركز قيادة مشاة البحرية الأميركية في كنساس سيتي وحملوا لافتات تؤيد كوكيش وتنتقد الرئيس الأميركي جورج بوش بسبب الحرب على العراق ووضع كثيرون منهم شارات كتب عليها رقم 3495 في إشارة إلى عدد قتلى الجيش الأميركي في العراق.

المصدر : رويترز