جورج بوش تحدث عما سماه نتائج مقلقة على صعيد التطور الديمقراطي (الفرنسية)

انتقد الرئيس الأميركي جورج بوش الوضع الديمقراطي في روسيا متهما إياها بأنها خرجت عن مسار الإصلاح، وفي الوقت نفسه قال عن الصين إنها "تقاوم الانفتاح السياسي".

وأضاف بوش -في مؤتمر بالعاصمة التشيكية براغ عن الديمقراطية ضم منشقين ومعارضين سياسيين من مختلف أنحاء العالم- أن روسيا "أخرجت الإصلاحات التي كانت تسمح بإعطاء السلطة للشعب عن مسارها"، مشيرا إلى ما سماه "نتائج مقلقة على صعيد التطور الديمقراطي".

وقال بوش في خطابه أيضا عن المسؤولين الصينيين إنهم "يعتقدون أن بإمكانهم المضي في فتح اقتصاد بلادهم من دون فتح نظامهم السياسي أيضا"، كما انتقد سلوك عدد من الحكومات مع معارضيها مثل مصر وكوبا وروسيا البيضاء وفيتنام.

رد روسي
وأعلنت موسكو رفضها انتقادات بوش معتبرة أن ديمقراطيتها تعتمد "القيم الأوروبية والعالمية المشتركة".

وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف للصحفيين قبل قمة قادة دول مجموعة الثماني في ألمانيا "لا يمكننا أن نوافق على تصريحه بخصوص خروج الإصلاحات الديمقراطية عن مسارها".

وكان بوش دعا روسيا إلى التعاون في مسألة الدرع الصاروخي الأميركي المزمع نشره في أوروبا الشرقية، قائلا إن "الحرب الباردة انتهت".

مناهضو العولمة استقبلو بوش بالمظاهرات في التشيك وألمانيا (الفرنسية -أرشيف)
واقترح بوش أثناء مؤتمر صحفي في براغ في ختام محادثات مع القادة التشيكيين أن ترسل موسكو علماءها وقادتها العسكريين لمعاينة طريقة عمل الدرع، مشددا على أن هدف نشره في أوروبا دفاعي بحت ولا تنبغي الخشية منه.

ومن المقرر أن يعقد الرئيس الأميركي ونظيره الروسي فلاديمير بوتين محادثات ثنائية الخميس على هامش قمة مجموعة الثماني التي تبدأ الأربعاء بمدينة هيليغندام الألمانية.

مطالب بلغاريا
ومن جهة أخرى دعا وزير الخارجية البلغاري إيفايلو كالفين الحلف الأطلسي إلى تأمين مستوى حماية لبلغاريا مماثل للدول التي سيغطيها الدرع الصاروخي الأميركي.

لكن بوش في مقابلة مع أسبوعية "كابيتال" البلغارية الصادرة السبت قال إنه من غير الضروري توسيع مظلة الدرع الصاروخي لتشمل بلغاريا.

وأوضح بوش ردا على احتمال هجوم إيراني أن "أي هجوم محتمل على بلغاريا سيتم بصواريخ مداها أقصر يملك الحلف الأطلسي تكنولوجيات أخرى لمواجهتها".

وأكد كالفين الثلاثاء أن الدرع "لا يمكن أن يكون موجها ضد روسيا لا من الناحية السياسية ولا الإستراتيجية ولا العسكرية".

بوش وبوتين قد يجتمعان على هامش قمة الثماني (رويترز -أرشيف)
وأوضح أن هذه المسألة ستتم إثارتها أثناء زيارة بوش لبلغاريا يومي 10 و11 يونيو/حزيران.

تفاؤل باروسو
وفي سياق آخر عبر رئيس المفوضية الأوروبية خوسي مانويل باروسو عن تفاؤله بشأن نتائج قمة الثماني، وقال الثلاثاء في مدينة بوتسدام الألمانية إن القمة ستكون فرصة جيدة بالنسبة لبوش وبوتين للحديث حول نقاط الخلاف بينهما.

وأشار باروسو إلى أن قمة الثماني غالبا ما تكون مصحوبة ببعض المشكلات والتوترات العالمية.

ووصل بوش مساء الثلاثاء إلى مطار روستوك في شمال شرق ألمانيا، حيث استقبله المئات من مناهضي العولمة بمظاهرة على مشارف المطار.



المصدر : الجزيرة + وكالات