ثلاثة من المخططين للتفجير قيد الاعتقال والرابع فار (الفرنسية)
قالت السلطات الأميركية إن دور المخبر الذي كشف المخطط لتفجير مطار جون كنيدي في نيويورك كان حاسما إلى درجة دفعت زعيم الجماعة المخططة للقول إن القدر أرسله لإحباط هجومهم.

وذكرت السلطات أن المخبر -الذي بالطبع لم يكشف عن هويته- قام بعدة رحلات خارجية لدراسة مخطط التفجير، كما زار مقرا لجماعة إسلامية في ترينيداد كان المخططون يسعون للحصول على تمويل لعمليتهم منها، مشيرة إلى أنه التحقق كذلك بالمنفذين المفترضين للتفجير في مهماتهم الاستطلاعية عن المطار.

وقد كشف إحباط هذا المخطط الأهمية المتزايدة للمخبرين في جهود واشنطن لمحاربة ما تسميه الإرهاب.

وقال مسؤولون أميركيون إن العقل المدبر للمخطط رسل ديفرتاس قيد الاعتقال حاليا في أحد سجون نيويورك حيث من المقرر أن يمثل أمام المحكمة يوم الأربعاء.

أما المشتبه بهما الآخران كريم إبراهيم وعبد القادر -وهو عضو سابق ببرلمان غايانا- فيتواجدان حاليا في ترينيداد ويحاولان منع تسليمهما إلى الولايات المتحدة، بحسب محاميهما.

وقد مثل إبراهيم وعبد القادر صباح اليوم أمام المحكمة بتهمة التخطيط لارتكاب عمل إرهابي ضد الحكومة الأميركية. وقد حدد القاضي الحادي عشر من الشهر الجاري موعدا للجلسة القادمة والثاني من أغسطس/آب القادم موعدا لجلسة النظر في تسليمهم إلى واشنطن. ولا تزال السلطات في ترينيداد تبحث عن المشتبه به الرابع ويدعى عبد النور.

وكانت واشنطن استبعدت وجود صلة بين هؤلاء المشتبه بهم وتنظيم القاعدة، ولكن اثنين منهم على الأقل مرتبطان بجماعة إسلامية في ترينيداد حاولت تنفيذ انقلاب على سلطات الجزيرة عام 1990.

وأتى الإعلان عن الكشف عن المجموعة السبت بعد ثلاثة أيام على اعتقال ستة أشخاص متهمين بمحاولة القيام بعملية لقتل جنود في قاعدة فورت ديكس في نيوجيرسي المجاورة لنيويورك.

المصدر : أسوشيتد برس