متحدث باسم إيساف أكد وقوع ضحايا بين المدنيين الأفغان (الفرنسية)

نقل مراسل الجزيرة في أفغانستان عن مصادر رسمية أفغانية أن 65 مدنيا أفغانيا و35 من عناصر حركة طالبان قتلوا في الغارات التي شنتها قوات الناتو في جنوب أفغانستان اليوم.
 
واستهدفت تلك الغارات قرية حيدر آباد بولاية هلمند الجنوبية، وقرية سوكي بولاية كونر، وإقليم ننغرهار شرقي أفغانستان.
 
وقد أصيب مراسل الجزيرة ولي الله شاهين وسائقه بجروح عندما تعرضت سيارتهما لإطلاق نار من قبل مجهولين في منطقة شاهجوي بولاية زابل بينما كانا في طريقهما إلى قندهار.
 
وأكد المتحدث باسم القوة الدولية للمساعدة على إرساء الأمن (إيساف) التي يقودها الناتو حدوث غارة هلمند، وأشار الرائد جون توماس إلى أنه سمع عن سقوط عدد قليل من المدنيين جراء القصف.
 
وأضاف "عثر على جثث أشخاص يبدو أنهم مدنيون بين المقاتلين الأعداء". وأوضح أن قوات التحالف بقيادة أميركية استدعت دعما جويا أثناء عملية في المنطقة بعد تعرضها لهجوم من مقاتلي حركة طالبان.
 
من جانبه قال وزير الخارجية الأسترالي ألكسندر داونر في مؤتمر صحفي في كابل إن قوات إيساف تبذل كل جهد لتلافي سقوط قتلى مدنيين، واتهم طالبان بالمسؤولية عن الضحايا المدنيين عبر استخدامها تكتيكات يصعب فيها تلافي المدنيين.
 
هجمات أخرى
ألكسندر داونر حمل طالبان مسؤولية مقتل مدنيين في عمليات التحالف (رويترز)
في تطور آخر نقل مراسل الجزيرة عن مدير أمن مديرية غريشك بهلمند أن قوات الناتو والجيش الأفغاني تمكنوا خلال عملية مشتركة من اعتقال 15 باكستانيا ينتمون لطالبان في المديرية. كما أعلن قائد شرطة مديرية سنغين عزت الله خان قتل 15 مسلحا في اشتباكات.
 
وفي تطور آخر قال والي ولاية نورستان بشرق أفغانستان إن عناصر من طالبان هاجمت مقرا للشرطة فقتلت شرطيا وأصابت آخر ثم دمّرت المقر.
 
وقد قتل أمس أربعة أشخاص واعتقل 16 آخرون بغارة شنتها قوات التحالف بقيادة أميركية في ولاية ننغرهار الشرقية. وبينما قالت قوات التحالف إن القتلى ينتمون إلى طالبان وإنه لم يصب أي مدني خلال الغارة, أكدت جماعة حقوق الإنسان الأفغانية أن القتلى أربعة مدنيين ينتمون لأسرة واحدة.
 
وتصاعد العنف في أفغانستان خلال السبعة عشر شهرا الماضية التي صنفت على أنها الأكثر دموية منذ الإطاحة بحكم طالبان أواخر عام 2001.
 
كما ازداد عدد القتلى المدنيين جراء عمليات القوات الأجنبية مما دعا الرئيس الأفغاني حامد كرزاي إلى إدانة "لا مبالاة" القوات الأجنبية بحياة الأفغان، مطالبا بضبط وتنسيق أفضل بشأن العلميات العسكرية، لكنه في الوقت نفسه اتهم طالبان باتخاذ المدنيين دروعا بشرية.
 
وقتل زهاء  300 مدني في عمليات تقودها قوات أجنبية منذ مطلع هذا العام وفقا لمسؤولي الحكومة الأفغانية وسكان ومنظمات إغاثة، بينما لقي عشرات آخرون مصرعهم في هجمات أو تفجيرات شنتها طالبان.

المصدر :