قيادي بحزب ساركوزي يفجر أزمة بإهانته نائبة فرنسية
آخر تحديث: 2007/6/29 الساعة 21:01 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/6/29 الساعة 21:01 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/14 هـ

قيادي بحزب ساركوزي يفجر أزمة بإهانته نائبة فرنسية

باتريك ديفيجيان وضع نفسه أمام موقف محرج (الفرنسية-أرشيف)

أثار أحد قادة الاتحاد من أجل حركة شعبية الحزب الذي ينتمي إليه الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي استياء كبيرا في الطبقة السياسية عندما وجه في تصريحات تلفزيونية عبارات مهينة لإحدى نائبات الوسط.
 
ووصف الأمين العام المساعد في الحزب اليميني الحاكم باتريك ديفيجيان -المقرب من ساركوزي- النائبة آن ماري كومباريني العضو في حزب زعيم الوسط فرانسوا بايرو بـ"الدنيئة"، وذلك في تحقيق تلفزيوني بثته الأربعاء قناة "تي.أل.أم" المحلية في ليون.
 
وجاءت أولى ردود الفعل من ساركوزي الذي تدخل شخصيا اليوم معربا عن أسفه لهذه التصريحات، في حين اعتبرت وزيرة العدل -ذات الأصول العربية- رشيدة الداتي ما قيل أمرا "لا يمكن التسامح معه".
 
وفي تصريح على هامش زيارة إلى ليون قال ساركوزي "هذه ليست طريقة للتحدث عن النساء ولا عن أي شخص آخر". وعندما سئل عما إذا سيعاقب ديفيجيان قال ساركوزي "إنه اعتذر".
 
رشيدة الداتي قالت إنه لا يمكن التسامح
مع مثل هذه التعليقات (الفرنسية)
من جهتها قالت رشيدة الداتي "لا يمكن التسامح مع وصف امرأة هكذا، سواء كانت سياسية أم غير سياسية".
 
اعتذار
وقدم ديفيجيان اعتذارات علنية اليوم كما طالبته بذلك كومباريني، وأكد في بيان أنه قدم اعتذاراته أمس للنائبة في اتصال هاتفي.
 
وأعرب ديفيجيان "عن أسفه العميق لتلك الكلمات التي كانت مجرد عبارة في نهاية تصريح" ملحا على كونه "يعتقد أن تلك التصريحات كانت خاصة" حيث إنه لم ينتبه لأن الكاميرات كانت تسجل. وأقر بارتكابه خطأ قائلا "لست من دعاة الذكورية، إنني محاط بالعديد من النساء".
 
وجاء تصريح ديفيجيان أمام عدسة الكاميرا وهو يهنئ أحد نواب حزبه الذي فاز في الانتخابات التشريعية الأخيرة في ليون على السيدة كومباريني -النائبة المنتهية ولايتها والعضو في المجلس الإقليمي- وختم قوله مضيفا "تلك الدنيئة".
 
واعتبرت كومباريني تصريحات المسؤول اليميني "مشينة ومؤسفة" متسائلة "كيف يمكن خلق ثقافة حوار في بلدنا إذا تحدثنا هكذا عن الذين يدافعون عن قيم مختلفة".
المصدر : الفرنسية