بوش يتمنى اختفاء كاسترو من الوجود
آخر تحديث: 2007/6/29 الساعة 10:55 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/6/29 الساعة 10:55 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/14 هـ

بوش يتمنى اختفاء كاسترو من الوجود

بوش متحدثا أمام كلية الحرب البحرية في رود آيلاند (الفرنسية)
عبر الرئيس الأميركي جورج بوش صراحة عن مشاعره السلبية تجاه الرئيس الكوبي فيدل كاسترو عندما تمنى اختفاءه من الوجود.

جاء ذلك في رد لبوش على سؤال أعقب خطابا ألقاه أمس الخميس في كلية الحرب البحرية في رود آيلاند، حيث قال بالحرف الواحد "يوما ما سيأخذ الرب كاسترو".

وعندما قوبلت هذه الكلمة بالتصفيق من الحاضرين، سارع الرئيس الأميركي إلى استدراك مدلولات هذه العبارة بالتأكيد أن إدارته ستواصل عملها من أجل تحقيق الحرية والديمقراطية في كوبا.

المتحدث باسم مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض غوردون جوندرو نفى أن يكون بوش يتمنى الموت لكاسترو. وقال في معرض تعليقه على كلامه "كان الرئيس يعلق على أمر محتوم".

ومن جانبه رد الرئيس الكوبي على كلام بوش بقوله إن هذه التعليقات ساعدته في معرفة الطريقة التي نجا فيها من محاولات الاغتيال التي تعرض لها.

وقال كاسترو ساخرا في بيان وزع عبر البريد الإلكتروني إلى وسائل الإعلام "الآن بت أعرف لماذا نجوت من مخططات بوش أو الرؤساء الذين أمروا باغتيالي.. إن الرب يحميني".

تعليقات الرئيس الأميركي ورد نظيره الكوبي جاءت بعد يوم واحد من الكشف عن وثيقة سرية في ملفات وكالة المخابرات المركزية الأميركية تؤكد محاولة الوكالة التخطيط لاغتيال كاسترو.

وكانت هذه الوثيقة ضمن 693 صفحة، سمح بنشرها يوم الثلاثاء الماضي، تعطي بالتفاصيل محاولات الاغتيال التي قامت بها الوكالة للتخلص من زعماء سياسيين أو شخصيات سياسية معادية لواشنطن.

وتقول الوثيقة التي يعود تاريخها للعام 1973 إن الوكالة دفعت 150 ألف دولار لاثنين من أعضاء المافيا من أجل قتل الرئيس الكوبي فيدل كاسترو.

وبررت اختيار مطلوبين للعدالة لتنفيذ هذه المهمة بالحاجة لرجال عصابات بسبب الطبيعة الحساسة لهذه المهمة.

ووقع الاختيار على زعيم المافيا الكوبية سانتوس ترافيكانت الذي جند بدوره سام كولد وهم اسم مستعار لرجل العصابات الأميركي الشهير سلفاتوري مومو جيانكانا زعيم عصابة شيكاغو وخليفة آل كابوني في الجريمة المنظمة.

واقترحت الوثيقة أن يتم دس أقراص سامة في طعام أو شراب كاسترو بدلا من إطلاق الرصاص عليه.

واستغلت المافيا الأوضاع المالية لرجل كوبي يدعى خوان أورتا الذي كان قادرا على الوصول إلى الرئيس كاسترو ومقابلته، فجندته لتنفيذ العملية.

وبالفعل أعطيت الأقراص، بحسب الوثيقة، للمدعو أورتا الذي حاول عدة مرات تنفيذ المهمة قبل أن ينسحب منها طالبا إعفاءه. ولم تستطع الوكالة متابعة المهمة بسبب انسحاب العضوين الآخرين منها أيضا.

المصدر : وكالات