الطائرات الكمبودية تواجه عقبات في البحث بسبب سوء الأحوال الجوية (الفرنسية)

رجحت كمبوديا تحطم الطائرة السياحية التي كانت قد اختفت قبل نحو 24 ساعة من شاشات الرادار أثناء رحلة داخلية، مشيرة إلى أن فرص العثور على ناجين من 22 شخصا كانوا على متنها باتت ضعيفة.

وقال رئيس الوزراء الكمبودي هون سين إنه من المرجح أن تكون الطائرة الروسية الصنع من طرارز أن24 قد ارتطمت بالغابات الجبلية أثناء رحلتها من من معابد إنجكور وات الشهيرة في بلدة سيم ريب بوسط كمبوديا إلى منتجع سيهانوكفيل الساحلي.

وأضاف سين إنه طلب المعونة التقنية من الولايات المتحدة لتحديد موقع سقوط الطائرة عبر الأقمار الصناعية، حيث رجحت السلطات سقوطها في جبال كوم تشاي بإقليم كامبوت الساحلي.

من جهتها قالت السفارة الأميركية في بنوم بنه إنه حكومتها تعمل تلبية الطلب الكمبودي، ولكن سوء الأحوال الجوية يعوق عملية البحث.

وأعلنت السلطات الكمبودية أنها تواجه صعوبات في البحث عن الطائرة بسبب سوء الأحوال الجوية وصعوبة التضاريس

وقال رئيس سلامة الطيران المدني في كمبوديا إن "الناس لا يمكنهم رؤية بعضهم بعضا أكثر من 40 مترا" مشيرا إلى أن السحب الكثيفة تعوق الرؤية من ثلاث مروحيات تساعد على البحث عن الطائرة.

وكانت الطائرة التابعة لشركة بي أم تي الكمبودية للطيران تقل في رحلة سياحية 13 كوريا جنوبيا وثلاثة تشيكيين إضافة لقائدها الروسي وخمسة من طاقم الطائرة الكمبوديين.

المصدر : وكالات