الأطراف الدولية تسرع الخطوات لإغلاق مفاعل يونغيبون في كوريا الشمالية (رويترز-أرشيف)

انتهت قضية الأرصدة الكورية الشمالية التي كانت تطالب بها بيونغ يانغ للشروع في التخلي عن المفاعل النووي يونغيبون، فيما يتوقع أن يصل الثلاثاء وفد من الوكالة الدولية للطاقة الذرية لبحث آليات الإشراف على إغلاق ذلك المفاعل.

وقال مصرف دالكومبنك الروسي، الذي اضطلع بدور الوسيط في قضية الأموال الكورية المجمدة، إن مبلغ 25 مليون دولار وضع اليوم في حساب بنك التجارة الخارجية في كوريا الشمالية.

وكانت الولايات المتحدة جمدت ذلك المبلغ في بانكو دلتا آجيا في ماكاو الصينية في 2005، على إثر اتهامات وجهتها وزارة الخزانة الأميركية لبيونغ يانغ.

وجاء في بيان للبنك الروسي أن عملية التحويل تلك سبقتها مفاوضات رفيعة المستوى شاركت فيها أطراف روسية وأميركية.

وبعد الإفراج عن تلك الأموال تتوقع الولايات المتحدة أن توافق بيونغ يانغ على إغلاق مفاعل يونغبيون في القريب العاجل وعلى الأرجح خلال ثلاثة أسابيع وأن تستأنف المحادثات السداسية مطلع الشهر المقبل.

وكانت بيونغ يانغ قد تعهدت بموجب الاتفاق المتعدد الأطراف المعقود في 13 فبراير/شباط ببكين، بالبدء في غضون شهرين في إغلاق ذلك المفاعل مقابل مساعدات في مجال الطاقة.

الوكالة الذرية
في غضون ذلك يتوقع أن يصل غدا إلى بيونغ يانغ وفد من الوكالة الدولية للطاقة الذرية بقيادة مساعد مدير الوكالة أولي هاينونن، الذي وصل اليوم للعاصمة الصينية، لمناقشة إغلاق مفاعل يونغبيون.

وتتوقع الوكالة أن تكون المفاوضات طويلة ومعقدة بشأن إغلاق المفاعل الكوري الشمالي الذي يعتقد أنه يستخدم لإنتاج البلوتونيوم لأغراض عسكرية.

وستكون تلك الزيارة الأولى لمفتشي الوكالة منذ ديسمبر/كانون الأول 2002، حيث طردت بيونغ يانغ آنذاك المتعاونين مع الوكالة بعدما اتهمتها الولايات المتحدة بتطوير برنامج سري لتخصيب اليورانيوم.

المصدر : وكالات