الجيش البريطاني فقد 61 من جنوده بأفغانستان منذ عام 2001  (الفرنسية-أرشيف)

قالت وزارة الداخلية الأفغانية أن جنديا بريطانيا قتل وأصيب أربعة آخرون في انفجار جنوبي البلاد الأحد.

وأضافت الوزارة أن قنبلة انفجرت في سيارة لاندروفر مصفحة كانت تقل الجنود مما أدى لمقتل الجندي وجرح زملائه الأربعة بالقرب من منطقة  لاشكار غاه في ولاية هلمند.

وأشارت أيضا إلى أن الجنود كانوا يحرسون فرقة عسكرية كانت تقوم بمسح لإنشاء شارع جديد يربط عدة قرى في المنطقة.

وبعد وقت قصير من الحادث، قتل جنود تابعون لحلف شمال الأطلسي (ناتو) شخصا يستقل دراجة نارية لعدم توقفه عند حاجز في المنطقة التي وقع فيها الانفجار، كما أفاد بيان للقوات البريطانية.

وبهذا يرتقع إلى 61 عدد العسكريين البريطانيين الذين قضوا في أفغانستان منذ نشر هذه القوات في نوفمبر/تشرين الثاني 2001.

احتجاز خبراء ألغام
من جهة أخرى احتجزت طالبان 18 خبيرا أفغانيا في مجال إزالة الألغام، وهددت بقتلهم إذا تم التأكد من أنهم يعملون لحساب القوات الدولية التي تقودها الولايات المتحدة.

وألقت الحركة القبض على هؤلاء الخبراء، ومعهم أربعة كلاب مدربة على كشف الألغام في منطقة أندار بولاية غزني التي تعتبر أحد أهم معاقل طالبان شرقي وجنوبي البلاد.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن القيادي في طالبان الملا صفي الله قوله إن الحركة تحقق حاليا مع المحتجزين, وستقرر ما ستفعله بهم بعد نهاية التحقيق.

طالبان احتجزت 18 خبيرا أفغانيا في مكافحة الألغام (الجزيرة-أرشيف)
من جهته قال مدير مركز تحديد أماكن الألغام باستخدام الكلاب شهاب حكيمي إن الخبراء خطفوا تحت تهديد السلاح, مؤكدا أنهم يعملون من أجل أفغانستان وفي خدمة بلدهم منذ 18 عاما وليس لديهم أي علاقة بالقوات الأميركية. وناشد طالبان أن تطلق سراحهم على الفور.

الناتو يعترف
وعلى صعيد ذي صلة، اعترفت قوات الناتو بقتل تسعة مدنيين في عملية جوية وبرية على الحدود الأفغانية الباكستانية.

وقالت القوة الدولية للمساعدة على إحلال الأمن في أفغانستان (إيساف) التابعة  للناتو إن نحو 60 من مقاتلي طالبان قتلوا فجر اليوم في منطقة بارمال بولاية بكتيكا جنوبي شرقي البلاد.

وذكر الناطق باسم الجيش الباكستاني وحيد أرشاد أن تسعة مدنيين هم أفراد أسرة واحدة قتلوا في منطقة القبائل شمالي وزيرستان بصاروخ أطلقته قوة الحلف من الأراضي الأفغانية، وسقط فوق منزل. وقد طالبت إسلام آباد بتوضيحات من القوات الأفغانية والدولية.

وأفادت القوة في بيان أن تحقيقا مشتركا فتح في باكستان وأفغانستان والناتو لمعرفة ملابسات قتل المدنيين.
 
وسجلت هذه الخسائر الجديدة بين المدنيين، بعد أن انتقد الرئيس الأفغاني حامد كرزاي بشدة السبت ما أسماها العمليات غير الدقيقة التي تشنها القوات الدولية والتي قتلت -على حد قوله- 90 مدنيا أفغانيا في عشرة أيام دون أي مراعاة للقيم الإنسانية.

المصدر : الجزيرة + وكالات