غوردن براون وعد في خطاب له بأن يتعلم من حرب العراق (رويترز-أرشيف)

أصبح وزير المالية البريطاني غوردن براون رسميا يوم الأحد الرئيس الجديد لحزب العمال قبل ثلاثة أيام من خلافته لتوني بلير على رأس الحكومة. وسيتسلم براون رئاسة الوزراء الأربعاء على أن يشكل حكومة جديدة ابتداء من الخميس.

وبصفته زعيما لحزب الغالبية في مجلس العموم، سيصبح براون تلقائيا رئيسا للوزراء من دون انتخابات تشريعية عندما يتنحى بلير يوم 27 يونيو/حزيران الجاري.

وفي خطاب ألقاه بمناسبة توليه رئاسة الحزب بعد تزكيته في المؤتمر الاستثنائي لحزب العمال في مانشستر، أوضح رئيس الوزراء الجديد أنه سيعطي في برنامج الحكومة المقبلة الأولوية للتربية والصحة والسكن.

كما تعهد زعيم الغالبية بإعادة الحيوية إلى حزب العمال الحاكم، ووعد بأن يتعلم من حرب العراق التي "سببت الانقسام".

وفي الوقت نفسه طالب آلاف المتظاهرين أمام مقر انعقاد المؤتمر الاستثنائي للحزب، براون، بسحب قوات بلادهم من العراق في غضون مائة يوم بعد تسلمه رئاسة الوزراء.

ونظم التظاهرة التحالف اليساري "أوقفوا الحرب" وهو حركة تطالب براون أيضا بالتمايز عن المواقف الأميركية، وباستبعاد أية إمكانية لتوجيه ضربات إلى إيران.

وقال رئيس الحركة أندرو موراي "نحن هنا لكي نقول وداعا لرئيس الوزراء الأكثر خطرا والأكثر حبا للحرب في التاريخ البريطاني الحديث، ولكي نطلب منه أن يأخذ معه سياسته".

من جهته اعتبر مارك كرانتز المسؤول عن هذه الحركة شمال غرب بريطانيا أن براون حتى ولو كان قد دعم الحرب على العراق "فعليه أن يتذكر أن شعبية بلير انهارت" بعد الاجتياح الأميركي للعراق في مارس/آذار 2003.

المصدر : وكالات