الجيش الأفغاني يستعيد منطقة بقندهار ومقتل جندي بريطاني
آخر تحديث: 2007/6/25 الساعة 12:29 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/6/25 الساعة 12:29 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/10 هـ

الجيش الأفغاني يستعيد منطقة بقندهار ومقتل جندي بريطاني

عناصر طالبان ينفذون عمليات كثيرة بقندهار ضد القوات الدولية والأفغانية (الفرنسية-أرشيف)

استعاد الجيش الأفغاني السيطرة على منطقة في ولاية قندهار جنوبي البلاد، فيما قتل جندي بريطاني في ولاية هلمند (جنوب) وسط تزايد الجدل حول مقتل المدنيين بنيران قوات التحالف.

وأوضح حاكم ولاية قندهار أن القوات الأفغانية تمكنت الليلة الماضية من استعادة السيطرة على منطقة غوراك بولاية قندهار كانت حركة طالبان قد سيطرت عليها منذ أكثر من خمسة أيام.

وأضاف نفس المصدر أن الجيش الأفغاني، مدعوما بقوات الشرطة، شن عملية في منطقة غوراك المتاخمة لولاية هلمند دون أن تسجل أي خسائر في صفوفه.



القوات البريطانية تتكبد مقتل نحو 60 عسكريا في أفغانستان (الفرنسية-أرشيف)
مقتل بريطاني وأفغاني
وفي تطورات أخرى قتل جندي بريطاني وأصيب أربعة آخرون في انفجار بالقرب من منطقة لاشكار غاه في ولاية هلمند.

وأفادت وزارة الداخلية الأفغانية بأن قنبلة انفجرت أمس الأحد في سيارة مصفحة كانت تقل جنودا بريطانيين مما أدى لمقتل جندي وجرح زملائه الأربعة.

وبهذا يرتفع إلى 61 عدد العسكريين البريطانيين الذين قضوا في أفغانستان  منذ نشر هذه القوات في نوفمبر/تشرين الثاني 2001.

وبعد وقت قصير من الحادث، قتل جنود تابعون لحلف شمال الأطلسي (ناتو) شخصا يستقل دراجة نارية لعدم توقفه عند حاجز في المنطقة التي وقع فيها الانفجار.

في سياق ذي صلة تواصل الجدل في أفغانستان بشأن سقوط قتلى مدنيين في عمليات تقودها القوات الدولية المنتشرة في البلاد. وقد اعترفت قوات الناتو بقتل تسعة مدنيين هم أفراد أسرة واحدة في عملية جوية وبرية على الحدود الأفغانية الباكستانية.

وقد طالبت إسلام آباد بتوضيحات من القوات الأفغانية والدولية، فيما أفادت قوات الناتو بأنه تم فتح تحقيق مشترك في باكستان وأفغانستان والناتو لمعرفة ملابسات قتل المدنيين.

وقد انتقد الرئيس الأفغاني حامد كرزاي بشدة ما أسماها العمليات غير الدقيقة التي تشنها القوات الدولية والتي قتلت -على حد قوله- 90 مدنيا أفغانيا في عشرة أيام دون أي مراعاة للقيم الإنسانية.



حامد كرزاي انتقد بشدة مقتل المدنيين بنيران القوات الدولية (الفرنسية-أرشيف)
احتجاز خبراء
من جهة أخرى احتجزت طالبان 18 خبيرا أفغانيا في مجال إزالة الألغام، وهددت بقتلهم إذا تم التأكد من أنهم يعملون لحساب القوات الدولية.

وألقت الحركة القبض على هؤلاء الخبراء، ومعهم أربعة كلاب مدربة على كشف الألغام في منطقة أندار بولاية غزني التي تعتبر أحد أهم معاقل طالبان شرقي وجنوبي البلاد.

وقال القيادي في طالبان الملا صفي الله إن الحركة تحقق حاليا مع المحتجزين, وستقرر ما ستفعله بهم بعد نهاية التحقيق.

وقال مصدر أفغاني مسؤول إن الخبراء الذي خطفوا تحت تهديد السلاح, لا علاقة لهم بالقوات الأميركية، مناشدا طالبان أن تطلق سراحهم على الفور.

المصدر : وكالات