رايس تصر على تعليق تخصيب اليورانيوم الإيراني بشكل كامل
آخر تحديث: 2007/6/25 الساعة 00:50 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/6/25 الساعة 00:50 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/10 هـ

رايس تصر على تعليق تخصيب اليورانيوم الإيراني بشكل كامل

كوندوليزا رايس قالت إنها لا تفهم معنى التعليق الجزئي (الفرنسية)
أصرت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس على أن تلتزم إيران بقرار مجلس الأمن الدولي القاضي بتعليق تخصيب اليورانيوم بشكل كامل, ورفضت فرضية التعليق الجزئي للبرنامج المثارة حاليا داخل أوساط مقربة من الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
 
وقالت الوزيرة الأميركية للصحفيين عندما كانت في طريقها إلى باريس لحضور مؤتمر بشأن إقليم دارفور غربي السودان, إن التعليق الجزئي أمر غير مفهوم والعمل وفقه سيكون أمرا يفتقر إلى الحكمة.
 
وتتحدث مصادر دبلوماسية مقربة من الوكالة الدولية للطاقة الذرية هذه الأيام عن احتمال طلب تعليق جزئي لبرنامج إيران النووي, وذلك لإقناع طهران بالانضمام إلى طاولة المفاوضات مع القوى الست الكبرى (الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وروسيا والصين).
 
وقالت رايس إنها تريد فتح هذا الموضوع مع منسق السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافير سولانا الذي التقى يوم أمس بكبير المفاوضين الإيرانيين علي لاريجاني في العاصمة البرتغالية لشبونة.
 
قناتان متوازيتان
ويرى سولانا أن القوى العظمى بحاجة دائما إلى قناتين متوازيتين, واحدة للجوء إلى مجلس الأمن والأخرى لإعطاء فرصة للحوار.
 
سولانا اعتبر محادثاته مع لاريجاني بناءة (الفرنسية)
واعتبر سولانا أن محادثات السبت مع لاريجاني كانت بناءة. وقال بعد المحادثات التي استمرت أكثر من أربع ساعات, إنه يعتزم اللقاء مجددا بلاريجاني خلال ثلاثة أسابيع.
 
من جانبه ذكر لاريجاني أن بلاده تريد تسوية نزاعها النووي مع الغرب من خلال الدبلوماسية، مذكرا بأنه منح نفسه "60 يوما لتوضيح المسائل العالقة" الخاصة بالتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
 
وتهدف هذه المحادثات –وهي الثانية في أقل من شهر بين الرجلين- إلى تحريك المفاوضات مع إيران. وكان لاريجاني قد التقى مساء الجمعة المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي، وتعهد بأن يضع في غضون شهرين خطة عمل مع الوكالة.
 
ويوم أمس كشفت وكالة رويترز للأنباء عن مشروع بريطاني جديد لتشديد العقوبات على إيران. وذكرت أن لندن وواشنطن -وبقية الدول الكبرى- بدأت محادثات تمهيدية بشأن استصدار قرار ثالث من مجلس الأمن للضغط على طهران التي ما زالت ترفض وقف تخصيب اليورانيوم.
 
وبموجب المسودة المؤرخة يوم 14 يونيو/حزيران الجاري، تقترح بريطانيا حظر أي تعاقدات أسلحة جديدة مع إيران والسفر الدولي لكبار مسؤولي الأمن الإيرانيين، ووقف العمل الروسي في مفاعل بوشهر النووي.
 
كما تضمنت مقترحات لندن إمكانية حرمان شركات الطيران والسفن الإيرانية من حق الهبوط والعبور، وتجميد أرصدة مصرفين إيرانيين آخرين.
المصدر : وكالات