هيل (يسار) متحدثا إلى الصحفيين عقب لقائه نظيره الياباني في طوكيو (رويترز) 
قال كريستوفر هيل -مساعد وزيرة الخارجية الأميركية كبير المفاوضين في الملف النووي لكوريا الشمالية- إن بيونغ يانغ وافقت على إغلاق مفاعل يونغبيون في القريب العاجل وعلى الأرجح خلال ثلاثة أسابيع.

 

تصريحات المسؤول الأميركي جاءت في ختام محادثاته اليوم السبت مع نظيره الياباني كينيشيرو ساساي بمقر وزارة الخارجية في طوكيو التي وصلها قادما من كوريا الشمالية في أول زيارة لمسؤول أميركي على هذا المستوى منذ أكتوبر/تشرين الأول 2002.

 

هيل أكد أن إغلاق المفاعل -الذي يعتبر المصدر الرئيس للترسانة النووية لكوريا الشمالية- سيتم بعد التوصل لاتفاق بخصوص ذلك بين الوكالة الدولية للطاقة الذرية والسلطات المعنية في بيونغ يانغ.

 

وتأتي زيارة هيل إلى طوكيو في إطار إطلاع الحكومة اليابانية على نتائج زيارته إلى بيونغ يانغ والتي تمت وسط أجواء من التفاؤل والانفراج بقرب حل الأزمة النووية العالقة مع الدولة الشيوعية.

 

وبالتزامن نقلت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية عن المتحدث باسم وزارة الخارجية أن المحادثات التي أجريت مع هيل كانت شاملة ومثمرة.

 

وأوضح المتحدث أن الطرفين اتفقا على إحياء المفاوضات السداسية ذات الصلة بالملف النووي لكوريا الشمالية مطلع الشهر المقبل، لافتا في الوقت ذاته إلى عقد اجتماع على مستوى الوزراء للدول المعنية في الفلبين أوائل أغسطس/آب القادم.

 

يذكر أن المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي قال أمس الجمعة إن فريقا من مفتشي الوكالة سيصل بيونغ يانغ يوم الثلاثاء القادم للاتفاق على تفاصيل عملية مراقبة إغلاق مفاعل يونغبيون، منوها بأن الفريق سيكون برئاسة نائب مدير الوكالة لشؤون التسلح النووي أولي هيونن.

 

البرادعي أوضح للصحفيين في تصريح من العاصمة النمساوية فيينا -مقر الوكالة الدولية- أن الوكالة ستبدأ عملية طويلة ومعقدة بخصوص إغلاق المفاعل الكوري الشمالي الذي يعتقد بأنه يستخدم لإنتاج البلوتونيوم لأغراض عسكرية.

المصدر : وكالات