كرزاي قال إن الأبرياء وقعوا ضحايا "العمليات العبثية للناتو" (الفرنسية)

وجه الرئيس الأفغاني حامد كرزاي انتقادات لعمليات التحالف الغربي الذي يقوده حلف شمال الأطلسي (الناتو)، وقال إنها لاتقيم وزنا لحياة المدنيين الأفغان.

وقال كرزاي خلال مؤتمر صحفي عقده في كابل إن حكومته حاولت في أكثر من مناسبة العام الماضي تجنب وقوع خسائر بين المدنيين "إلا أن الأبرياء وقعوا ضحايا للعمليات العبثية لقوات الناتو والقوة الدولية".

جاءت تصريحات كرزاي بعد يوم من تأكيد الشرطة الأفغانية مقتل 25 مدنيا في ولاية هلمند بجنوب البلاد 12 منهم من أسرة واحدة إضافة إلى تسع نساء وثلاثة رضع.

واعتبر كرزاي أن الحادث نموذج على استخدام قوات الناتو "للقوة غير المتكافئة" مضيفا أن ذلك تسبب في خسائر بسبب عدم التنسيق جديا مع الحكومة الأفغانية.

تعاون ولكن
وقال إن حكومته راغبة في التعاون مع المجتمع الدولي وإنها تشكره على مساعدته لأفغانستان، لكن ذلك لا يعني أن حياة الأفغان لا قيمة لها.

230 مدنيا على الأقل قتلوا  في العمليات العسكرية للقوات الأجنبية والأفغانية منذ مطلع العام الجاري (رويترز-أرشيف)
وقتل خلال الأيام العشرة الماضية نحو 90 مدنيا بعمليات نفذها التحالف الغربي الذي تقوده قوة الناتو المعروفة اختصارا بـ"إيساف".

من جانبه حمل الناتو طالبان مسؤولية مقتل المدنيين، وقال الأمين العام للحلف ياب دي هوب شيفر إن طالبان تستخدم المدنيين كدورع بشرية، ودعا سلطات الحلف والسلطات المحلية الأفغانية إلى إجراء تحقيق في الحادثة.

وكانت قوات الناتو قد استدعت الدعم الجوي بعد تعرضها لهجوم في قرية آدم خان بولاية هلمند، كما قتل في الهجوم عشرون من عناصر طالبان حسب ما أفادته الشرطة الأفغانية.

وحسب تقديرات لهيئات إغاثة ومنظمات غير حكومية قتل 230 مدنيا على الأقل بينهم ستون امرأة وطفلا في العمليات العسكرية للقوات الأجنبية والأفغانية منذ مطلع العام الجاري.

وقتل زهاء ألف مدني في أعمال العنف خلال عام 2006 حسب منظمة هيومن رايتس ووتش.

دي هوب شيفر قال إن طالبان تتخذ المدنيين دروعا بشرية (الفرنسية)
هجمات أخرى
في هذه الأثناء قال حلف الناتو إن أكثر من ستين من مقاتلي طالبان قتلوا في هجمات جوية وبرية شنتها قوات الحلف بجنوب شرق أفغانستان على الحدود مع باكستان.

وحسب الناطق باسم قوات الحلف دونالد كوربي فإن قوة للتحالف رصدت في منطقة بارمال الواقعة في ولاية باكتيكا أمس الجمعة المسلحين وهم يعدون للهجوم على عدة أهداف بأفغانستان، مشيرا إلى أن إحدى المجموعات كانت تتكون من 45 عنصرا.

وأوضح المصدر نفسه أن القوات الأميركية قادت الغارات الجوية على المسلحين بينما كانوا يحاولون الفرار إلى داخل الأراضي الباكستانية.

ولم يستطع متحدث آخر باسم الناتو تحديد عدد القتلى في الهجوم، لكنه لم ينف صحة الأرقام التي ذكرها كوربي.

المصدر : وكالات