حلفاء مشرف يدعونه للتخلي عن منصبه العسكري
آخر تحديث: 2007/6/21 الساعة 23:51 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/6/21 الساعة 23:51 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/6 هـ

حلفاء مشرف يدعونه للتخلي عن منصبه العسكري

مشرف يسعى لإعادة انتخابه رئيسا لباكستان في الخريف المقبل (الفرنسية-أرشيف)

يقول بعض الحلفاء السياسيين للرئيس الباكستاني برويز مشرف إن عليه قبل إعادة انتخابه أن يتخلى عن منصبه كقائد الجيش حتى لا يضطر إلى ذلك بموجب الدستور في نهاية 2007.

ويحث هؤلاء الحلفاء مشرف على التخلي عن خطط إعادة انتخابه من قبل البرلمان، ويفضلون أن يدعو إلى انتخابات مبكرة ويسعى إلى تفويض من البرلمان القومي والبرلمانات الإقليمية الجديدة.

حاجة للطمأنة
ويسعى مشرف إلى ضمان إعادة انتخابه في سبتمبر/أيلول أو أكتوبر/تشرين الأول المقبلين من قبل البرلمان القومي والبرلمانات الإقليمية قبل حلها لإجراء انتخابات عامة.

ويؤكد بعض زعماء حزب الرابطة الإسلامية أن على مشرف الدعوة إلى اجتماع لكل الأحزاب، بمن فيها تلك التي يتزعمها رؤساء الوزراء السابقون بينظير بوتو ونواز شريف ليطمئنهم بأن الانتخابات ستكون نزيهة.

وصرح الأمين العام لحزب الرابطة الإسلامية الباكستانية السيناتور مشاهد حسين سيد بأن "هناك حاجة إلى وضع قواعد متفق عليها قبل الانتخابات"، التي أكد أنها "يجب أن تكون حرة ونزيهة وشفافة وأن يقبل جميع الباكستانيين نتائجها".

مشرف واجه أزمة حادة بسبب توقيف القاضي افتخار تشودري (وسط) (الفرنسية-أرشيف)
وتوقع نائب رئيس الرابطة كبير علي واسطي أن تتفاقم الأزمة إذا تمسك مشرف بخطة إعادة انتخابه.

وقال واسطي إن المطلب الشعبي لمشرف إذا أراد إعادة انتخابه هو أنه "عليه أن يتخلى عن الزي العسكري".

دعم وشروط أميركية
ومن جهته يرى وزير في الحكومة الباكستانية طلب عدم الكشف عن هويته أن مشرف يجب أن يعيد التفكير في خططه للحصول على ولاية رئاسية ثانية، مضيفا أن "إعادة الانتخاب يجب أن تكون لها مصداقية في عيون الرأي العام والمجتمع الدولي".

وأضاف الوزير أنه من الأحسن لمشرف "أن يدعو إلى إجراء انتخابات مبكرة وأن يحصل على أصوات لنفسه من البرلمان الجديد".

وكان جون نغروبونتي نائب وزيرة الخارجية الأميركية اجتمع مع مشرف الأسبوع الماضي وقدم له تأييدا عاما من واشنطن، بينما نصحه بأن يضمن أن تكون الانتخابات القادمة حرة ونزيهة.

ويواجه مشرف أزمة متزايدة بسبب محاولته طرد رئيس المحكمة العليا الباكستانية القاضي افتخار تشودري.

وتأججت الأزمة بعد أن أوقف مشرف تشودري عن العمل في التاسع من مارس/آذار الماضي بتهمة سوء السلوك، مما استفز المحامين وأحزاب المعارضة ودفعهم لقيادة حملة ضد الرئيس.

المصدر : رويترز