الكونغرس أوقف المشروع لعدم تطوير بوش إستراتيجية نووية واضحة (رويترز-أرشيف)

أوقف مجلس النواب الأميركي تمويل مشروع رؤوس حربية نووية جديدة بدعوى أن إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش لم تطور إستراتيجية واضحة وملائمة في مرحلة ما بعد الحرب الباردة.

وقال تقرير لجنة المخصصات التابعة لمجلس النواب إن المضي قدما في البرنامج سيؤدي إلى مشكلات دبلوماسية بسبب "موقف السياسة الأميركية الذي يطالب الدول الأخرى بالتخلي عن طموحاتها النووية، بينما تواصل أميركا السعي بضراوة من أجل برنامج لبناء رؤوس حربية نووية جديدة".

وتقول الإدارة الأميركية إن الرؤوس الحربية المقترحة من المقرر أن تحل محل أخرى تعود لثلاثين عاما خلت، ويتوقع أن تتدهور إذا لم تتم صيانتها بدقة.

وأعرب البيت الأبيض في بيان الأسبوع الماضي عن معارضته لقرار إلغاء التمويل لكنه لم يصرح بما إن كان الرئيس بوش سيستخدم حق الاعتراض الرئاسي عليه.

مشروع قانون السنة المالية 2008 لم يتضمن شيئا من طلبات بوش للتطوير النووي(الفرنسية-أرشيف)
مؤيد ومعارض
مؤيدو المشروع يقولون إن الرؤوس الحالية قد تكون بحاجة لتغييرات محدودة لإطالة عمرها مما يؤدي إلى اختبار نووي للمرة الأولى منذ أكثر من عقد، ويلفتون إلى أن المخزون الكبير الموجود حاليا يمكن استبداله برؤوس حربية أقل وأكثر فعالية.

أما معارضوه فيشككون في مزاعم عدم حاجة الرأس الجديد لاختبارات، ويؤكدون أن صيانة المخزون الحالي ممكنة ولأجل غير محدد، وأنه لا حاجة عسكرية فعلية لسلاح جديد مكلف.

يذكر أن مشروع قانون السنة المالية 2008 لتمويل برامج إدارة أسلحة الطاقة المطروح في مجلس النواب لم يتضمن شيئا من طلب بوش الذي يقارب 89 مليون دولار لمواصلة تطوير الرؤوس الحربية الجديدة في العقود القليلة المقبلة بتكلفة تقدر بمليارات عدة من الدولارات.

وتأجل تصويت على إقرار المشروع الكلي إلى موعد يلي عطلة الرابع من يوليو/تموز المقبل حتى يتمكن المجلس من مراجعة سلسلة من المشروعات غير ذات الصلة التي سترفق بالتشريع.

المصدر : رويترز