نحو عشرين ألف شخص تجمعوا من دول أوروبية للتظاهر ضد قمة الثماني (الفرنسية)

شهدت مدينة روستوك الواقعة شمال ألمانيا مصادمات بين الشرطة وحشود من المتظاهرين المحتجين على سياسات الدول الكبرى.

وكانت أعداد كبيرة من المتظاهرين قد توافدت على المدينة من مختلف الدول الأوربية للمشاركة في احتجاجات ضد قمة مجموعة الثماني.

وتعقد القمة في ألمانيا ما بين السادس والثامن من يونيو/حزيران الجاري لبحث جملة من القضايا، من بينها التغيرات المناخية ومكافحة الفقر والمديونية.

وهاجم متظاهرون رجال الشرطة بالعصي، وألقوا حجارة وزجاجات عليهم بعد مظاهرة شبه سلمية.
 
المصادمات كانت عنيفة (الفرنسية)
هجمات عنيفة
ورأى شهود عيان متظاهرين يهاجمون رجال شرطة مكافحة الشغب التي أطلقت الغاز المسيل للدموع ردا على ذلك، وجرى اعتقال عدة أشخاص.
 
وقالت متحدثة باسم الشرطة إنه كانت هناك هجمات عنيفة ضد ضباط الشرطة وجرى إلقاء الحجارة واستخدمت العصي أيضا، ولم يتسن لها أعطاء تفاصيل بشأن الإصابات أو عدد المحتجزين.
 
وقد تجمع نحو 20 ألف شخص في مدينة بالتيك الساحلية للاحتجاج على قمة مجموعة الثماني، حسب الشرطة التي أفادت أن نحو 500 من المشتبه باحتمال إثارتهم للشغب كانوا بين الحشد.
 
وكان المئات من مناهضي القمة وصلوا إلى روستوك بواسطة قطارات خاصة كان رجال الشرطة في انتظارها تحسبا لوقوع أعمال شغب. وتوقع المنظمون أن يشارك قرابة 300 ألف ناشط في المظاهرات.
 
ونشرت الشرطة الألمانية 13 ألف عنصر فضلا عن عدد كبير من العملاء السريين، لاسيما أن المتظاهرين أعلنوا صراحة نيتهم التصادم مع رجال الشرطة.

المصدر : وكالات