كيسنجر: انسحاب أميركي فوري من العراق سيكون كارثيا (الأوروبية -أرشيف)
قال وزير الخارجية الأميركي الأسبق هنري كيسنجر إن العراق بحاجة إلى حل سياسي على المدى القصير لتسهيل إدارة الحرب للرئيس الأميركي المقبل.
 
وأكد أن "انسحابا فوريا وأحادي الجانب من العراق سيكون كارثيا"، لكنه استدرك أنه "لا بد من حل سياسي يأخذ بعين الاعتبار اقتراحات الأطراف العراقية والدول المجاورة للعراق، وكل الدول التي لها علاقة بالوضع العراقي الحالي".
 
وأضاف كيسنجر في تعليق كتبه بصحيفة لوس أنجلوس تايمز تحت عنوان "دروس فيتنام" أن الوضع في العراق أحيا ذكريات حرب فيتنام، التي اعتبرها التجربة السياسية الأكثر أهمية لجيل أميركي كامل.
 
وقال إن هناك تشابها كبيرا بين ما جرى في فيتنام وما يجري اليوم في العراق، رغم أن الأمر يتعلق بصراعين مختلفين في حقبتين مختلفيتين.
 
واستخلص من حرب فيتنام أن أي إستراتيجية للانسحاب لا يمكن أن تعد بشكل اعتباطي بل "لا بد أن تكون منطلقة من الواقع والشروط الموجودة على الأرض".
 
وأكد وزير الخارجية الأميركي الأسبق أن السؤال على عهد الرئيس الأميركي الأسبق ريتشارد نيكسون كان "هل تنسحب الولايات المتحدة بشكل يعيد فيتنام إلى الاشتراكيين أم تنسحب بشكل يجعل الفيتناميين أحرارا؟"، مشيرا إلى أن "واشنطن تعيش الآن وضعية مشابهة في العراق".
 
وفسر كسينجر ذلك بأن انسحابا تدريجيا من العراق دون "إعطاء الفرصة لظهور وتنامي إسلام متطرف هو أيضا تحد حقيقي في العراق"، مؤكدا أن ذلك "يتطلب إعادة بناء التعاون بين الحزبين (الجمهوري والديمقراطي) في الفترة الرئاسية الحالية وتلك القادمة".

المصدر : لوس أنجلوس تايمز