فيلما أسبين آخر بطلات الثورة الكوبية (الفرنسية-أرشيف)
 
توفيت فيلما أسبين عقيلة راؤول كاسترو القائم بأعمال الرئيس الكوبي عن سن ناهز 77 عاما في هافانا أمس جراء مضاعفات مرض عضال أصابها منذ فترة طويلة، حسب بيان بثه التلفزيون الكوبي.
 
وأعلنت قيادة الحزب الشيوعي والدولة في البيان: "بأسف عميق إلى الشعب، إن الرفيقة فيلما أسبين غيلوا البطلة المقاومة والمقاتلة المتميزة في جيش التمرد والمدافعة القوية عن إعلاء شأن المرأة والمدافعة عن حقوق الأطفال، توفيت اليوم في العاصمة".
 
وأعلنت الحكومة الكوبية الحداد الرسمي ليوم واحد تكريما لفيلما التي أحرق جثمانها حسب وصيتها ووضع رماده بمراسم عسكرية في ضريح في سانتياغو دي كوبا (جنوب).
 
وكانت فيلما -التي تداولت شائعات أنها مريضة منذ أكثر من عام بسرطان الغدد اللمفاوية- السيدة الأولى غير الرسمية لكوبا لأن الزعيم الكوبي فيدل كاسترو احتفظ دائما بحياته الخاصة بعيدا عن عالم الأضواء، ولم تلعب زوجته وأم أولاده الخمسة داليا سوتو دل فال أي دور رسمي.
 
ولم يصدر أي تعليق عن كاسترو أو شقيقه راؤول المتزوج من فيلما منذ 1959، والذي أصبح قائما بأعمال أخيه منذ يوليو/تموز 2006 بعد أن خضع كاسترو لجراحة طارئة في الأمعاء أبعدته مؤقتا عن السلطة.
 
وهذه هي الوفاة الأولى في أسرة كاسترو منذ وفاة والدهما عام 1956 ثم والدتهما في 1963.
 
فيلما والثورة
فيلما (أقصى اليمين) تعد واحدة من أكثر النساء نفوذا في كوبا (الفرنسية-أرشيف)
وتعد فيلما واحدة من أكثر النساء نفوذا في كوبا، وهي الرمز الأكثر أهمية الذي يقضي نحبه منذ وفاة سيليا سانشيز -أحد أوثق المقربين إلى كاسترو- عام 1980.
 
وحصلت فيلما على اعتمادها الثوري بالانضمام إلى الكفاح المسلح ضد اليميني فولغنسيو باتيساتا في مسقط رأسها سانتياغو على الساحل الشرقي للجزيرة عام 1956.
 
وكانت فيلما رئيسة لاتحاد النساء الكوبيات منذ تأسيسه في 1960 وعضو المكتب السياسي في الحزب الشيوعي الكوبي من 1980 إلى 1991 وعضو مجلس الدولة (الحكومة) والجمعية الوطنية للسلطة الشعبية (البرلمان) منذ 1976.
 
كما كانت واحدة من أوائل النساء الكوبيات اللائي حصلن على درجة علمية في الهندسة الكيميائية وأتمت دراسات التخرج في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا قبل الانضمام إلى القضية الثورية.
 
وظهرت فيلما التي أنجبت أربعة أولاد من راؤول، للمرة الأخيرة في سبتمبر/أيلول 2005 خلال اجتماع للبرلمان.

المصدر : الجزيرة + وكالات