بيونغ يانغ تطلق صاروخا قصير المدى
آخر تحديث: 2007/6/19 الساعة 18:19 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/6/19 الساعة 18:19 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/4 هـ

بيونغ يانغ تطلق صاروخا قصير المدى

مجموعة من صواريخ سكود القصيرة المدى التي تمتلك كوريا الشمالية ترسانة كبيرة منها (الفرنسية-أرشيف)


قالت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية (يونهاب) إن كوريا الشمالية أجرت تجربة على صاروخ قصير المدى اليوم، وإن الصاروخ سقط في المياه الواقعة بين شبه الجزيرة الكورية واليابان.
 
وأضاف المصدر نقلا عن مسؤول كوري جنوبي رفض ذكر اسمه، أن التجربة الكورية الشمالية جرت عند الساعة 6.30 صباحا بتوقيت غرينتش دون أن يعطي تفاصيل إضافية.
 
ويأتي الإعلان عن التجربة الصاروخية الجديدة وسط أنباء عن حدوث انفراج بشأن الأزمة النووية العالقة مع بيونغ يانغ.
 
فقد صرح مساعد وزيرة الخارجية الأميركية المكلف الملف النووي لكوريا الشمالية كريستوفر هيل اليوم بعد وصوله إلى طوكيو قادما من كوريا الجنوبية أن بلاده تنظر في تقديم مساعدات إنسانية إلى الدولة الشيوعية لا سيما في ظل المؤشرات على حل جميع المشاكل التي تعرقل اتفاقا لنزع السلاح النووي.
 

هيل يتحدث مع الصحفيين قبل مغادرته كوريا الجنوبية متوجها إلى اليابان (الفرنسية)
وقال هيل في تصريح للصحفيين قبيل مغادرته سول متوجها إلى اليابان "نحن ننظر في إمكانية تقديم مساعدات إنسانية لمساعدة بعض المؤسسات مثل المستشفيات. طبعا أن لا أتحدث هنا عن مبالغ نقدية".

 

كما نقلت صحيفة (ماينتشي شيمبون) عن مسؤولين أميركيين قولهم إن الولايات المتحدة تستعد لتقديم مليوني دولار على شكل مساعدات إلى جانب 50 ألف طن من الوقود تخطط كوريا الجنوبية لتسليمها.

 

وكانت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس قد رحبت أمس الاثنين بموافقة كوريا الشمالية على تفتيش مفاعل يونغبيون النووي تمهيدا لإغلاقه بشكل نهائي.

 

واعتبرت رايس في مؤتمر صحفي بواشنطن هذا القرار خطوة إلى الأمام, مشيرة إلى أن الولايات المتحدة تنتظر أن تفي كوريا الشمالية بالتزاماتها كاملة.

 

الوكالة تستعد

في هذه الأثناء يستعد وفد من مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية للتوجه إلى كوريا الشمالية الأسبوع المقبل لإنهاء إجراءات إغلاق يونغبيون الذي ينتج مادة البلوتونيوم، حسبما أعلنته الوكالة التابعة للأمم المتحدة في بيان لها.

 

وقال البيان إن فريق المفتشين الذي سيرأسه مساعد المدير العام لوكالة الطاقة الذرية أولي هاينونن سيبدأ أعماله هناك اعتبارا من الـ25 من هذا الشهر.

 

وأكد البيان أن المدير العام للوكالة محمد البرادعي تسلم في الـ16 من هذا الشهر رسالة من مدير إدارة الطاقة الذرية في كوريا الشمالية ري جي سون تدعو الوكالة إلى القدوم إلى بلاده لبحث وسائل مراقبة إغلاق يونغبيون.

 

الخطوة الأولى

ويعتبر إغلاق هذا المفاعل الخطوة الأولى في اتفاق فبراير/شباط. وكان من المفترض أن يبدأ التفكيك في 13 أبريل/نيسان الماضي, لكن التأخر في الإفراج عن 25 مليون دولار جمدتها الولايات المتحدة في مصرف بانكو دلتا آسيا في ماكاو, حال دون الشروع في تنفيذ الاتفاق بين الدول الست.

 

وفيما يتعلق بالأموال المجمدة أعلن سفير كوريا الشمالية في موسكو أن أغلبية الأموال التي أفرجت عنها واشنطن حولت من ماكاو إلى مصرف تجاري في روسيا, ومنه ستحول إلى بنك التجارة الخارجية الكوري الشمالي. وتريد روسيا الآن التأكد من عدم وجود خطر فرض عقوبات قبل تحويل الأموال إلى مصرف دالكوم بنك حيث يوجد حساب لكوريا الشمالية.

 

ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء عن دبلوماسي كوري شمالي أن مفاعل يونغبيون سيغلق نهائيا في النصف الثاني من يوليو/تموز المقبل. وكانت بيونغ يانغ قد طردت مفتشي الوكالة الذرية في ديسمبر/كانون الأول 2002, وبعد شهر من ذلك انسحب الكوريون الشماليون من معاهدة حظر الانتشار النووي.

المصدر : وكالات