حركة طالبان كثفت هجماتها مؤخرا على القوات الأجنبية وخاصة في الجنوب (الفرنسية)  

قتلت قوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في أفغانستان سبعة أطفال في غارة جوية على مدرسة لتحفيظ القرآن جنوبي شرقي البلاد بدعوى أن مقاتلين من تنظيم القاعدة كانوا يتحصنون فيها.
 
وقالت قوات التحالف في بيان إن الغارة التي شنت بمنطقة زرقون شاه بولاية بكتيكا في وقت متأخر من مساء الأحد أسفرت كذلك عن مقتل عدد لم تحدده من المسلحين, إضافة إلى اعتقال عدد آخر منهم. وأوضح البيان أن القوات المسلحة الأفغانية شاركت في الهجوم.
 
وأوضح أن الهجوم "وقع بعد أن تأكدت القوات المشتركة بأن أعمالا مريبة تجري في منطقة الهدف". وأعرب البيان عن أسف القوات المشتركة لسقوط هذا العدد من الأطفال, موضحا أنه جاء نتيجة "جبن المتشددين الذين يتحصنون في دور العبادة وأماكن تجمع الأطفال والمدنيين الأبرياء".
 
قوات التحالف المستهدف الأول من مقاتلي طالبان (الفرنسية)
ويأتي هذا الهجوم بعد أقل من 24 ساعة على قيام مهاجم انتحاري بتفجير نفسه في حافلة تقل طلبة من أكاديمية الشرطة. وأسفر الهجوم عن مقتل 39 شخصا وإصابة 52 آخرين بجروح, واعتبر الأكثر دموية منذ سقوط أفغانستان بيد قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة عام 2001.
 
كما يعد خامس هجوم انتحاري في أفغانستان منذ ثلاثة أيام. وفي هذا الصدد نقلت وكالة أسوشيتد برس للأنباء عن المتحدث باسم طالبان قاري يوسف أحمدي قوله إن اسم المهاجم الملا عاصم عبد الرحمن¸ ولم يتم التحقق من صحة الاسم.
 
وتزامن مع هذه الهجمات مقتل ثلاثة جنود من قوات التحالف ومترجم أفغاني أمس جراء انفجار شحنة ناسفة جنوب أفغانستان. ووقع الانفجار لدى مرور عربتهم في ولاية قندهار جنوبي البلاد.
 
وبذلك يرتفع إلى 87 عدد جنود قوات التحالف والقوة الدولية للمساعدة على الأمن في أفغانستان (إيساف) التي يقودها حلف شمال الأطلسي (الناتو)، الذين قتل أغلبهم في معارك منذ بداية العام الجاري. وكان 191 جنديا أجنبيا -أغلبهم أميركيون- قتلوا العام الماضي بأفغانستان.

المصدر : وكالات