كوريا الشمالية وافقت على إخضاع منشأة يونغبيون لمراقبة المفتشين (رويترز-أرشيف)

رحبت الولايات المتحدة بالدعوة التي وجهتها كوريا الشمالية لوكالة الطاقة الذرية الدولية إلى البدء في إجراءات مراقبة تفكيك برنامج بيونغ يانغ النووي.

ووصف المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت ستانزل خطوة بيونغ يانغ التي دعت فيها وفدا من الوكالة الدولية للتثبت من إغلاق مفاعل يونغبيون شمالي البلاد بأنها "خطوة جيدة".

وقال ستانزل في كراوفورد حيث يمضي الرئيس الأميركي جورج بوش عطلة نهاية الأسبوع "يمكننا الآن أن نأمل بمواصلة الطريق الذي رسمه" الاتفاق المبرم يوم 13 فبراير/ شباط في إطار اللجنة السداسية.

وأفادت وكالة أنباء كوريا الشمالية بأن المسؤول عن البرنامج النووي ري جي سون وجه رسالة إلى المدير العام للطاقة الذرية الدولية محمد البرادعي، دعاه فيها إلى إرسال وفد من الوكالة لمناقشة إجراءات التحقق من تعليق بيونغ يانغ برنامجها النووي بعد أن دخلت عملية تحويل أموال كوريا الشمالية المجمدة ببنك في مكاو مراحلها النهائية.

وجاء موقف بيونغ يانغ بعد أن أكد كريستوفر هيل مساعد وزيرة خارجية الولايات المتحدة أن نحو 20 مليون دولار أميركي من أموال كوريا الشمالية المجمدة في مكاو منذ نحو عامين ستصل قريبا.

وأوضح هيل للصحفيين في وقت متأخر من مساء الجمعة في العاصمة المنغولية أولان باتور أن هذه الأموال في طريقها لكوريا الشمالية عن طريق نظام بنكي روسي.

بدورها نقلت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للأنباء السبت عن مصادر دبلوماسية قولها إن الأرصدة وصلت إلى المركزي الروسي، لكنها لم ترسل بعد إلى البنك الروسي الذي يضم حسابا لكوريا الشمالية.

وسيزور هيل بكين وسول وطوكيو -التي تشارك إضافة إلى واشنطن والكوريتين في المحادثات السداسية- لمناقشة استئناف هذه المحادثات لاستكمال إنهاء الخلاف حول برنامج بيونغ يانغ النووي.

المصدر : وكالات