مصرع مدني برصاص الناتو عقب تفجير كابل
آخر تحديث: 2007/6/16 الساعة 13:56 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/6/16 الساعة 13:56 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/30 هـ

مصرع مدني برصاص الناتو عقب تفجير كابل

هجوم كابل الانتحاري هو الخامس في العاصمة الأفغانية منذ مطلع العام (الفرنسية)
 
قتل مدني أفغاني وجرح ثلاثة آخرون بعدما أطلقت قوات من حلف شمال الأطلسي (الناتو) الرصاص على جموع من الأفغان تجمهروا عقب هجوم انتحاري بسيارة مفخخة استهدف قافلة للقوة الدولية للمساعدة على الأمن في أفغانستان (إيساف) التي يقودها الناتو غربي كابل صباح اليوم وأوقع قتلى وجرحى.
 
وقال نائب قائد شرطة كابل زلماي خان إن إطلاق النار أثار غضب الأهالي، لكن الشرطة استطاعت تهدئتهم ومنعهم من تسيير مظاهرة احتجاج.
 
ونقل مراسل الجزيرة في كابل عن مسؤولين أفغان قولهم إن الهجوم الانتحاري أوقع ثلاثة قتلى أفغان وجنديا من "إيساف". كما أوضح المراسل أن طالبان تبنت المسؤولية عن الهجوم وقالت إن التفجير أوقع ستة قتلى في صفوف القوات الدولية.
 
وأكد متحدث باسم إيساف وقوع الهجوم ووقوع إصابات، دون أن يذكر تفاصيل أخرى.
 
وأشارت مصادر الشرطة الأفغانية إلى أن التفجير الذي وقع في شارع مكتظ عند المدخل الغربي للعاصمة، أسفر أيضا عن جرح خمسة -بينهم جندي أجنبي- وتدمير عدد من السيارات وهشم النوافذ الزجاجية للمحال التجارية في المنطقة.
 
ويعد هذا الهجوم الأول الذي تشهده المدينة منذ هجوم 23 مايو/ أيار الماضي الذي أوقع حينها قتيلين أحدهما شرطي أفغاني. وشهدت كابل منذ مطلع العام الحالي خمس هجمات انتحارية أسفر أعنفها في فبراير/ شباط الماضي عن مصرع 20 شخصا واستهدف قاعدة بغرام العسكرية شمالي العاصمة خلال زيارة لديك تشيني نائب الرئيس الأميركي.
 
ويأتي تفجير كابل اليوم بعد مقتل تسعة مدنيين أفغان -بينهم خمسة أطفال وجندي هولندي من الناتو- في تفجيرين بسيارتين مفخختين أمس جنوب أفغانستان.
 
استهداف المدنيين أثار مظاهرات غاضبة
في أفغانستان ضد الناتو (الفرنسية)
تلافي المدنيين
وجاء أحدث إطلاق نار يستهدف المدنيين ويوقع ضحايا منهم بعد يوم من إعلان الناتو أنه يعمل على تعزيز التعاون مع الولايات المتحدة بهدف خفض أعداد الضحايا المدنيين جراء الهجمات والقصف الذي تشنه مقاتلات الحلف في أفغانستان.
 
وتعهد وزراء دفاع دول الناتو في محادثات جرت أمس في بروكسل، بالتنسيق بشكل أفضل بين القوات الدولية والجيش الأفغاني، وإجراء تحقيقات أكثر صرامة في الحوادث التي يصاب فيها مدنيون وتقديم المساعدات لعائلات الضحايا.
 
واتهم الناتو حركة طالبان باستخدام المدنيين عن عمد "دروعا بشرية"، وصرح أمينه العام ياب دي هوب شيفر للصحفيين عقب الاجتماع بأن الوزراء بحثوا الإجراءات التي تساعد على تحسين عمل قواتهم.
 
وحسب منظمات حقوقية دولية فقد لقي 282 مدنيا مصرعهم السنة الماضية في أفغانستان جراء 140 عملية انتحارية.
المصدر : الجزيرة + وكالات