قوات أميركية انتشرت في موقع التفجير في كابل (رويترز)

سقط ستة قتلى على الأقل وأصيب 15 آخرون في هجومين انتحاريين استهدفا قافلتين لحلف شمال الأطلسي (الناتو) في كابل ومدينة مزار شريف شمالي أفغانستان، وإطلاق رصاص من جنود أميركيين أعقب انفجار العاصمة.
 
وفي أحدث هجوم قتل ما لا يقل عن مدنيين وأصيب سبعة آخرون بينهم امرأة وطفل عندما فجر انتحاري على دراجة نارية نفسه في مدينة مزار شريف عاصمة ولاية بلخ الشمالية قرب قافلة أميركية لحلف الناتو لكن المهاجم أخطأ القافلة وفق ما ذكرت مصادر الشرطة.
 
وجاء الهجوم في الشمال الأفغاني –الهادئ نسبيا- بعد ساعات من تفجير مماثل بسيارة مفخخة استهدف قافلة للقوة الدولية للمساعدة على الأمن في أفغانستان (إيساف) التي يقودها الناتو غرب كابل صباح اليوم وأوقع قتلى وجرحى.
 
ونقل مراسل الجزيرة في كابل عن مسؤولين أفغان قولهم إن الهجوم الانتحاري أوقع ثلاثة قتلى أفغان وجنديا من "إيساف". كما أوضح المراسل أن طالبان تبنت المسؤولية عن الهجوم وقالت إن التفجير أوقع ستة قتلى في صفوف القوات الدولية.
 
وأكد متحدث باسم إيساف وقوع الهجوم ووقوع إصابات، دون أن يذكر تفاصيل أخرى، لكن شهود عيان أشاروا إلى سقوط ما بين سبعة وثمانية قتلى في التفجير الانتحاري.
 
وأشارت مصادر الشرطة الأفغانية إلى أن التفجير الذي وقع في شارع مكتظ عند المدخل الغربي للعاصمة، أسفر أيضا عن جرح خمسة -بينهم جندي أجنبي- وتدمير عدد من السيارات وتهشيم النوافذ الزجاجية للمحال التجارية في المنطقة.
 
ضحايا مدنيون
 القوات الأميركية أطلقت النار على حشود للمدنيين تجمعت قرب مكان الانفجار (الفرنسية)
وعقب التفجير قتل مدني أفغاني وجرح ثلاثة آخرون بعدما أطلقت قوات أميركية من حلف الناتو بشكل عشوائي الرصاص على جموع من الأفغان تجمهروا عقب الهجوم.
 
وقال نائب قائد شرطة كابل زلماي خان إن إطلاق النار أثار غضب الأهالي الذين سيروا مظاهرة صغيرة لكن الشرطة استطاعت تهدئتهم وتلافي توسع الاحتجاجات.
 
ويعد هذا الهجوم الأول الذي تشهده المدينة منذ هجوم 23 مايو/أيار الماضي الذي أوقع حينها قتيلين أحدهما شرطي أفغاني. وشهدت كابل منذ مطلع العام الحالي خمس هجمات انتحارية أسفر أعنفها في فبراير/شباط الماضي عن مصرع 20 شخصا واستهدف قاعدة بغرام العسكرية شمالي العاصمة خلال زيارة لديك تشيني نائب الرئيس الأميركي.
 
وفي التطورات الميدانية الأخرى نقل مراسل الجزيرة عن المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد تبني الحركة لكمين استهدف مسؤولين أفغان في ولاية وردك ودمر ثلاث سيارات. كما أحرق مقاتلو الحركة عددا من الشاحنات التي كانت تحمل مؤنا لقوات الناتو.

المصدر : الجزيرة + وكالات