مبعوث سابق للأمم المتحدة يؤكد خضوعها لأميركا وإسرائيل
آخر تحديث: 2007/6/14 الساعة 06:34 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/6/14 الساعة 06:34 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/29 هـ

مبعوث سابق للأمم المتحدة يؤكد خضوعها لأميركا وإسرائيل

دي سوتو ترك الأمم المتحدة منتقدا هيمنة واشنطن وتل أبيب عليها (الأوروبية-أرشيف)

شن المبعوث السابق للأمم المتحدة إلى الشرق الأوسط ألفارو دي سوتو هجوما لاذعا على سياسات المؤسسة الدولية التي قال إنها خاضعة لمصالح الولايات المتحدة وإسرائيل.

وفي تقرير قدمه المسؤول الأممي لدى استقالته في الخامس من مايو/أيار طالب دي سوتو الأمم المتحدة بالانسحاب من اللجنة الرباعية الدولية للسلام في الشرق الأوسط التي تتكون أيضا من الولايات المتحدة وأوروبا وروسيا.

وألقى دي سوتو في وثيقته التي كشفت عنها صحيفة الغارديان البريطانية الأربعاء باللوم على قيود قال إنها فرضت عليه من قبل المركز الرئيسي للأمم المتحدة بشأن التحدث إلى الحكومة الفلسطينية التي تتزعمها حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أو إلى سوريا، معيدا ذلك إلى ضغوط من واشنطن وتل أبيب على المؤسسة الدولية.

وفي التقرير المكون من 53 صفحة والذي وجه إلى عدد من كبار مسؤولي الأمم المتحدة، انتقد دي سوتو بشدة العقوبات الاقتصادية التي فرضتها إسرائيل والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي على حماس عقب فوزها في الانتخابات الفلسطينية العام الماضي، وقال إن إقرارها الفعلي من جانب اللجنة الرباعية كانت له "عواقب مدمرة" على الفلسطينيين.

واعتبر دي سوتو -وهو دبلوماسي من بيرو عمل 25 عاما بالأمم المتحدة قبل أن يحل محله البريطاني مايكل وليامز- أن مقاطعة الرباعية للحكومة الفلسطينية حولت اللجنة الرباعية من آلية للوساطة من أجل تطبيق خطة خارطة الطريق الأميركية إلى مجرد أداة لفرض العقوبات هلى حكومة منتخبة ديمقراطيا من شعب يعيش تحت الاحتلال.

كما شن هجوما لاذعا على ما سماها "النزعة الموجودة لدى صانعي السياسة الأميركية للخوف من أي تلميح بشأن استياء إسرائيل والانقياد والخضوع بوقاحة أمام أي جمهور مرتبط بإسرائيل".

وخلص دي سوتو في تقريره إلى القول إنه يأسف لأن نصيحته للأمم المتحدة لم تحظ باهتمام.



انتقادات للفلسطينيين
كما وجه المسؤول الأممي انتقادات إلى حركة حماس بسبب ميثاقها الذي قال إنه يدعو إلى تدمير إسرائيل.

ولم يسلم الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي وصف دي سوتو قيادته بـ"الضعيفة وغير الفعالة" مشيرا إلى فشل الفلسطينيين في وقف الهجمات على المدنيين الإسرائيليين.

ولكن دي سوتو ركز على انتقاد إسرائيل التي قال إنها تبدو "مصممة على نحو خاطئ لتشجيع النهج المستمر للنشطاء الفلسطينيين"، محذرا من أن هدف إقامة دولة فلسطينية إلى جانب دولة إسرائيلية ينزلق بعيدا.

وردا على التقرير قالت المتحدثة باسم الأمم المتحدة ميشال مونتاس إن الأمين العام للمنظمة الدولية بان كي مون قرأ تحليل دي سوتو، مشيرة إلى أن بان شجع كل المبعوثين على التعبير عن آرائهم الشخصية "بصورة علنية" في تقارير نهاية المهمات.

ولكن مونتاس قالت إن ذلك لا يعني أن الأمين العام للأمم المتحدة يتفق مع ما جاء به دي سوتو ورفضت مناقشة محتوى التقرير متذرعة بالسرية.



المصدر : وكالات