فرنسا تعتقل أكرادا وتركيا تنفي عزمها ملاحقتهم بالعراق
آخر تحديث: 2007/6/12 الساعة 17:58 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/6/12 الساعة 17:58 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/27 هـ

فرنسا تعتقل أكرادا وتركيا تنفي عزمها ملاحقتهم بالعراق

المتمردون صعدوا هجماتهم والجيش كثف عملياته (الفرنسية-أرشيف)

اعتقلت فرنسا ثمانية أشخاص يشتبه  في انتمائهم إلى حزب العمال الكردستاني المحظور في تركيا في إطار تحقيق أولي عن "أعمال عنف ضد مصالح تركية".

وتشتبه السلطات الفرنسية في انتماء المعتقلين إلى حركات شبابية تابعة لحزب العمال، وقالت إن أجهزة مكافحة الإرهاب أوقفتهم في باريس وبوردو ومرسيليا.

ويأتي اعتقال الأشخاص الثمانية في إطار تحقيق أولي عن عدد من أعمال عنف استهدفت تجارا ومؤسسات تركية في الضواحي.

اجتماع قيادي
على صعيد آخر، أفاد مصدر مقرب من الحكومة التركية بأن القادة السياسيين والعسكريين الأتراك سيعقدون اجتماعا اليوم لبحث الإجراءات الواجب اتخاذها ضد متمردي حزب العمال الكردستاني.

وأوضح المصدر أن رئيس الحكومة رجب طيب أردوغان سيرأس الاجتماع الذي سيحضره وزيرا الخارجية والداخلية عبد الله غل وعثمان غونز، فضلا عن رئيس أركان الجيش التركي يشار بويوكانيت وقائدي القوات البرية والشرطة.

وفي تصريحات للصحفيين عما إذا كانت تركيا ستلاحق المتمردين الأكراد في العراق، قال أردوغان إن بلاده تركز على محاربتهم في الداخل، معتبرا أن تركيا لم تنته من قتال "خمسة آلاف إرهابي حتى تتحدث الآن عن العراق".

شيفر نفى دعم الناتو لحزب العمال الكردستاني (الفرنسية-أرشيف)
موقف الناتو
وفي تعليقه على تصاعد القتال بين السلطات التركية والمتمردين الأكراد، أعرب الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو) ياب دي هوب شيفر عن أمله بأن تتمكن أنقرة من إنهاء صراعها مع المتمردين الانفصاليين في أقرب وقت وبـ"أقصى درجات ضبط النفس".

ووجه شيفر تعازيه في الجنود والمدنيين الأتراك الذين قضوا في اشتباكات مع المتمردين، ولفت إلى أنه يتفهم أن الوضع يفرض قيودا على تركيا، في إشارة إلى الضغوط الداخلية للقضاء على المتمردين شمالي العراق والمعارضة الخارجية الأميركية والعراقية لأي تدخل عسكري في الأراضي العراقية.

ونفى شيفر الاتهامات التي أطلقها قائد الجيش التركي يشار بويوكيانيت الشهر الماضي عن دعم بعض حلفاء بلاده "الإرهاب"، مؤكدا أن الناتو لا يقدم الدعم لحزب العمال الكردستاني بل يصفه بأنه "منظمة إرهابية".

ومن المقرر أن يعقد شيفر خلال زيارته التي تستمر يومين إلى أنقرة محادثات مع غول وأردوغان وبويوكيانيت.

ويشن الجيش التركي في الوقت الراهن عمليات عسكرية واسعة النطاق في شرق وجنوب شرق الأناضول ضد المقاتلين الأكراد الذين كثفوا هجماتهم مستفيدين من ذوبان الثلوج عن قمم الجبال الفاصلة بين مواقعهم في شمال العراق وتركيا.

ومنذ مطلع العام الجاري قتل في المواجهات بين الجانبين 50 جنديا و78 متمردا. وقضى أكثر من 37 ألف شخص منذ 1984 تاريخ انطلاق ثورة حزب العمال الكردستاني الذي يطالب باستقلال جنوب شرق تركيا ذي الغالبية الكردية.

المصدر : وكالات