مفتي أستراليا السابق أطاحت به تصريحاته بشأن المرأة (رويترز-أرشيف)
عادت قضية مفتي أستراليا إلى الواجهة عندما شكك المفتي الجديد فهمي ناجي الإمام بدور زعيم القاعدة أسامة بن لادن في تفجيرات 11 سبتمبر/أيلول 2001.

وقال فهمي اليوم الثلاثاء عندما سأله صحفيون عما إذا كان سيتخلى عن إحجامه في السابق عن ربط زعيم تنظيم القاعدة بهجمات 11 سبتمبر/أيلول "ما الدليل؟".

وأثار المفتي الجديد انتقادات في أستراليا بعد مضي يوم واحد فقط على تعيينه ليحل محل المفتي السابق تاج الدين الهلالي الذي أطاحت به تصريحاته التي شبه فيها أجساد السيدات غير المحتشمات باللحم المكشوف، الأمر الذي فسر على أنه تحريض على الاعتداء عليهن.

وعين فهمي (79 عاما) وهو من أصل لبناني وإمام مسجد بريستون بمدينة ملبورن في جنوب أستراليا خلفا للهلالي ذي الأصل المصري.

وبعد هذا التصريح أحجم فهمي -وهو من المعتدلين وعضو بمجموعة المستشارين المسلمين لرئيس الوزراء جون هوارد- عن الإدلاء برأيه بشأن الحرب في العراق التي يشارك فيها جنود أستراليون، ولكنه لجأ إلى التركيز على أنه لا مكان للتطرف في الإسلام إذا فسر بشكل صحيح.

وبعد أن لقي تعيين المفتي الجديد ترحيبا، فقد جاءت هذه التصريحات لتدفع الصحف الأسترالية للتعبير عن قلقها واستعادة تصريحات سابقة له اعتبر فيها أن نشطاء حزب الله اللبناني "مقاتلون من أجل الحرية" وطالب برفع الجناح العسكري للحزب من قائمة حكومية للمنظمات الداعمة للإرهاب.

المصدر : رويترز