جوزيف ليبرمان قال إن الجنود الأميركيين أصبحوا أهدافا للقتل في العراق (رويترز-أرشيف) 
 
دعا السيناتور جوزيف ليبرمان الولايات المتحدة إلى شن هجوم عسكري على إيران لوقف الهجمات التي قال إن طهران ترعاها لقتل الجنود الأميركيين في العراق, معتبرا الهجوم ضروريا لوقف "قتل الجنود الأميركيين".
 
وأوضح ليبرمان في مقابلة مع شبكة NBC الأميركية أن واشنطن تمتلك أدلة على وجود قاعدة لتدريب مسلحين "يعودون إلى العراق لقتل جنودنا". وأضاف أن طهران مسؤولة عن قتل أكثر من مئتي جندي أميركي.
 
وشدد ليبرمان على أن الجلوس مع الإيرانيين وإبلاغهم بما تريده الولايات المتحدة غير كاف ولن ينهي قتل الجنود, مؤكدا أن إيران "تقوض جهود المعتدلين وتدعم حزب الله وحركة حماس والمتطرفين في العراق".
 
من جهته دعا حاكم نيو مكسيكو بيل ريتشاردسون مرشح الحزب الديمقراطي للرئاسة الأميركية إلى سحب القوات الأميركية من العراق بالكامل.
 
وأوضح في مقابلة مع شبكة CNN الإخبارية أن "جنودنا أصبحوا أهدافا"، مؤكدا أن ما يجري في العراق "حرب أهلية ونزاع مذهبي", وأنه يرغب في سحب الجنود الأميركيين خلال الأشهر الستة المقبلة.
 
وأضاف السفير الأميركي السابق في الأمم المتحدة أنه "لا مجال للدفاع عن هذا الوضع عندما تقول أغلبية تبلغ 61% من العراقيين إنها موافقة على إطلاق النار على جندي أميركي, وحوالى 70% يريدون أن نخرج" من العراق.
 
يشار إلى أن الديمقراطيين يريدون انسحاب القوات الأميركية من العراق، لكن معظمهم يؤيد استمرار وجود أميركي فيه للدعم اللوجستي والأمني.

المصدر : الفرنسية